هيومن فويس: متابعات

اعتبر وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن بلاده لا تتمسك بأشخاص محددين في سوريا، وذلك في إطار حديثه عن التدخل الروسي إلى جانب النظام السوري.

وقال الوزير الروسي في تصريحات خاصة لصحيفة “الشرق الأوسط” اليوم، الخميس 3 من تشرين الأول، “فيما يتعلق بفكرة إنقـ.ـاذ النظام عليّ أن ألاحظ التالي: سياساتنا الخارجية لم تقم في أي يوم على شخصنة الأحداث، نحن لا نتمسك بأشخاص محددين، ولا نقف مع أحد ما ضد شخص آخر”.

وأضاف لافروف، حول التدخل الروسي في سوريا، أن بلاده “لبّت طلب السلطات السورية وقدمت لها المساعدة في الحرب على الإرهـ.ـاب”، بحسب تعبيره.

التصريحات الروسية الجديدة تأتي بعد أربعة أعوام على التدخل الروسي بشقيه السياسي والعسكري إلى جانب النظام السوري، والرامي لإعادة تأهيل النظام داخليًا وخارجيًا، بعد إعادة معظم المناطق الخارجة عن سيطرته إلى قبضته مجددًا.

وإلى جانب العمليات العسكرية، تسعى موسكو إلى تأهيل النظام السوري في المحافل الدولية عبر خطط سياسية عديدة تهدف من خلالها إلى تطبيع علاقاته العربية والدولية وإعادة الشرعية إليه بالتوازي مع معارك على حساب المعارضة السورية.

ومن جهة أخرى علق لافروف آماله على المملكة العربية السعودية بعودة النظام السوري إلى جامعة الدول العربية، بعد سنوات على خسارته مقعده بسبب قمع الاحتجاجات في سوريا.

وقال لافروف في هذا الصدد إنه سيطرح ملفًا طُرح منذ وقت طويل حول ضرورة عودة سوريا إلى “العائلة العربية”، معتبرًا أن “الكثير هنا سيتوقف على موقف المملكة العربية السعودية، لأن صوتها مسموع في المنطقة وخارجها”.

وكان نائب وزير الخارجية الروسي، سيرجي فيرشينين، قال الاثنين الماضي خلال اجتماع مجلس الأمن، في بيان له “لقد حان الوقت لتشجيع عودة سوريا إلى الأسرة العربية، بدلًا من عرقلة ذلك”.

وأضاف في بيانه، أنه إذا سارت التسوية السياسية بشكل موثوق ودائم، من خلال الالتزام بسيادة وسلامة الأراضي السورية، سيكون لها تأثير مفيد على المنطقة بأسرها، وهي بحاجة ماسة لها.

وتدخلت روسيا عسكريًا بشكل رسمي في سوريا، في أيلول عام 2015، وذلك عبر أسطولها العسكري لدعم حليفها النظام السوري أمام المعارضة التي توسعت في عموم المناطق السورية آنذاك.

ووثقت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” مقـ.ـتل 6686 مدنيًا من بينهم 1928 طفلًا على يد القوات الروسية منذ تدخلها في سوريا، في 30 من أيلول 2015 حتى 30 من أيلول 2019.

 

المصدر: عنب بلدي

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

لافروف: لا نتمسك باشخاص في سوريا

هيومن فويس: متابعات اعتبر وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن بلاده لا تتمسك بأشخاص محددين في سوريا، وذلك في إطار حديثه عن التدخل الروسي إلى جانب النظام السوري. وقال الوزير الروسي في تصريحات خاصة لصحيفة “الشرق الأوسط” اليوم، الخميس 3 من تشرين الأول، “فيما يتعلق بفكرة إنقـ.ـاذ النظام عليّ أن ألاحظ التالي: سياساتنا الخارجية لم تقم في أي يوم على شخصنة الأحداث، نحن لا نتمسك بأشخاص محددين، ولا نقف مع أحد ما ضد شخص آخر”. وأضاف لافروف، حول التدخل الروسي في سوريا، أن بلاده “لبّت طلب السلطات السورية وقدمت لها المساعدة في الحرب على الإرهـ.ـاب”، بحسب تعبيره. التصريحات الروسية الجديدة

Send this to a friend