هيومن فويس: متابعات

قالت مصادر أن أقتتـ.ـالاً اندلع بين أفراد من عائلة “الأسد” في مدينة القرداحة باللاذقية، واستخدموا فيه الأسـ.ـلحة المتوسطة والثقيلة.

ونشر كمال رستم على صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” حول ما حدث في مدينة اللاذقية، وقال إن حـ.ـربا دارت في القرداحة بين المهـ.ـربين حافظ منذر الأسد وبشار طلال الأسد على خلفية تهـ.ـريب مادة الطحين من لبنان إلى سوريا.

وأضاف رستم “منذ يومين تم تدمـ.ـير بيت لشخص اسمه مجد حمامة وهو يعمل عند حافظ ابن منذر الأسد”.

وأشار رستم أن “بشار طلال الأسد يعمل بتهـ.ـريب الطحين من لبنان إلى سوريا، ويقوم ببيعه، ليجني أرباحا خيالية، ولديه شخص مسؤول عن التوزيع وجمع الحصص،

وعندما علم بالموضوع مجد حمامة عرض الفكرة على معلمه حافظ الأسد ليقوم بتهـ.ـريب نفس المادة وبيعها بسعر أرخص للحصول على الأرباح أيضا”.

وقال “علِمَ بشار طلال الأسد بذلك، فأرسل تهـ.ـديداته مرات عدة، ولم يستجب له أحد بأنه سيـ.ـحرق الأخضر واليابس، وبعد آخر تهـ.ـديد ووعيد، هاجم حافظ كل من يعمل مع بشار وضربهم وأهانهم،

فما كان من الأخير إلا أن أحضر مجد وأطلق عليه الـ.ـنـ.ـار وأصـ.ـابه بقدمه وأطلق قـ.ـذيفة دبـ.ـابة على منزله”.

وأضاف رستم “أن القرداحة انقسمت إلى نصفين”، مشيرا إلى أن الحالة متوترة وجميع الأجهزة الامنية لم تتجرأ على التدخل وفك الاشتـ.ـباك الحاصل منذ يومين.

ونوه أنه عندما حاول أمن النظام التدخل للتخفيف من حدة الاشتباكات، تصدى لهم الدكتور عماد الأسد، وهددهم بأنهم سيدفعون الثمن غاليا لانحيازهم لطرف ضد طرف آخر، مؤكدا أن الأوضاع لا زالت متوترة حتى لحظة كتابة الخبر.

في سياق متصل قـ.ـتل أربعة عناصر من ميليـ.ـشيا فوج الحارث 303 التي يتزعمها بشار طلال الأسد، بالإضافة إلى إصـ.ـابة اثنين آخرين بجـ.ـروح على خلفية هجوم نفذه أشخاص برشـ.ـاشات متوسطة، على نقطة لهم على طريق (القرادحة – البساتين).

وأسفر الاشتبـ.ـاكات عن مقـ.ـتل القيادي في الميلـ.ـيشيا (سليمان صهيوني) وعناصر آخرين منهم اثنان من (آل خير بك).

وبحسب ما كشفه مصدر خاص عن توترت كبيرة تعيشها منطقة القرداحة مسـقط رأس بشار الأسد بريف اللاذقية.

كما نقلت وسائل إعلام محلية عن بعض المصادر قولها : إن الميليـ.ـشيا زجّت بتعزيزات كبيرة إلى المنطقة، وفرضت طوقا أمنيا عليها.

وأضافت المصادر أن العديد من الشبان من عائلة (خير بك) طالبوا بالثـ.ـأر لقتـ.ـلاهم، خاصة وأن القتيـ.ـلين هما أبناء (علي وسميح خير بك) وهما من أبرز وجهاء العائلة.

وفي ظل الانفـ.ـلات الأمـ.ـني بالقرداحة هاجـ.ـم نجل طلال الأسد جهات لم يسمها إلا أنه وصفها بالقول بأنه “يعرفها جيدا”، متوعدا بالرد والانتـ.ـقام لمن سمّاهم خـ.ـونة الشهداء والـ.ـدم.

كما أشارت المصادر إلى أن الميلـ.ـيشيا عززت مواقعها على مداخل المدينة وعلى طريق البساتين وأيضا على طريق القاخورة.

وفرضت المليـ.ـشيات أيضا تدقيقا كبيرا على جميع من يسلك أيا من الطرقات المذكورة، في وقت توجه فيه ابن طلال الأسد إلى عائلة القتـ.ـلى لتقديم العزاء والتوعد بالثـ.ـأر.

وزادت حدة الاتهامات بين أنصار الميليـ.ـشيات، حيث وجه هؤلاء تهمة القـ.ـتل للميليـ.ـشيات الأخرى، وفق المصادر التي أشارت إلى أن ذلك استدعى الرد عليهم من أنصار الميليـ.ـشيات الأخرى وعلى رأسهم أنصار ميليـ.ـشيات الأمن الجوي والحـ.ـرس الجمهوري، متهمين إياهم بتأجـ.ـيج الفـ.ـتنة وإشـ.ـعال حـ.ـرب “لا تبقي ولا تذر”، على حد قولهم.

المصدر: بلدي نيوز + الشبكة العربية

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

القرداحة..ساحة حـ.ـرب بين آل الأسد

هيومن فويس: متابعات قالت مصادر أن أقتتـ.ـالاً اندلع بين أفراد من عائلة "الأسد" في مدينة القرداحة باللاذقية، واستخدموا فيه الأسـ.ـلحة المتوسطة والثقيلة. ونشر كمال رستم على صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" حول ما حدث في مدينة اللاذقية، وقال إن حـ.ـربا دارت في القرداحة بين المهـ.ـربين حافظ منذر الأسد وبشار طلال الأسد على خلفية تهـ.ـريب مادة الطحين من لبنان إلى سوريا. وأضاف رستم "منذ يومين تم تدمـ.ـير بيت لشخص اسمه مجد حمامة وهو يعمل عند حافظ ابن منذر الأسد". وأشار رستم أن "بشار طلال الأسد يعمل بتهـ.ـريب الطحين من لبنان إلى سوريا، ويقوم ببيعه، ليجني أرباحا خيالية، ولديه شخص

Send this to a friend