عيومن فويس: متابعات

تظـ.ـاهر الألاف من المدنيين اليوم الجمعة، في عدة مدن وبلدات بريفي حلب وإدلب، مؤكدين على مواصلة الحـ.ـراك الشعبي السلمي لإسقـ.ـاط النظام، ورافضين العجـ.ـز الدولي في مواجهة الإجـ.ـرام الروسي في قـ.ـتل الشعب السوري ومواصلة شلال الـ.ـدم ومعـ.ـاناته.

وخرجت مظاهرات شعبية كبيرة في معرة النعمان وكفرتخاريم ومدينة إدلب ومنطقة باب الهوى، ومعبر باب السلامة، وسرمدا، وإعزاز والباب، رفع المتظاهرون أعلام الثورة السورية ولافتات وعبارات تنـ.ـدد بالصمت الدولي عن جـ.ـرائم الأسد.

وكانت دعت الفعاليات المدنية والشعبية في الشمال السوري، للخروج بمظاهرات حاشدة اليوم الجمعة، في مراكز المدن الرئيسية، تنديداً بالعـ.ـجز الدولي، ولإيصال رسالة واضحة للعالم بأن استمرار القـ.ـصف والحملة العسـ.ـكرية على المنطقة سيجبر تلك الآلاف على اجتياز الحدود نحو دول أوربا بحثاً عن ملاذ آمن،

ودعا نشطاء وفعاليات ثورية جميع مناطق الشمال السوري، للخروج اليوم في مظاهرات كبيرة، للتأكيد على استمرار الحراك الثوري، وإيصال رسالة واضحة للمجتمع الدولي الصامت عن كل مايتعرض له المدنيون في الشمال المحرر من قـ.ـصف وقـ.ـتل وتهـ.ـجير.

ونددت الفعاليات بالصمت الدولي حيال مايجري في إدلب من أزمـ.ـة إنسانية كبيرة، منتقدة عجز المجتمع الدولي عن لجـ.ـم الطرف الروسي واتخاذ قرار واضح للتهدئة بإدلب في مجلس الأمن أو خارجه.

وكان خرج الآلاف من المدنيين في مظاهرات شعبية حاشدة الجمعة الماضية، في مدن وبلدات ريفي حلب وإدلب، شارك فيها الأحرار من جميع المحافظات السورية، جنباً إلى جنب في ساحات الحرية، مؤكدين أن القصـ.ـف والمـ.ـوت اليومي المسلط على رقابهم لم يثنيهم عن تجديد العهد بالمطالبة بإسقاط النظام.

من جهة أخرى أثارت المظاهرات الشعبية التي خرجت في مدن عدة بالشمال المحرر، ونادت بإسقاط “أبو محمد الجولاني” أمير هيئة تحرير الشام، جدلاً واسعاً عبر مواقع التواصل، وصل لحد الصـ.ـدام بين الشـ.ـرعي المعروف “عبد الله المحيسني” والقيادي في الهيئة “أبو ماريا القحـ.ـطاني” عبر منصاتهما الشخصية على موقع “تيليجرام”.

وبدأت السجال بين القطبين اللذين يتمتعان بشعبية واسعة في صفوف التنـ.ـظيمات الجـ.ـهادية لاسيما هيئة تحرير الشام، مع الانتقاد الذي وجه للمظاهرات والتهـ.ـجم عليها من قبل المحسوبين على الهيئة وبعض الشخصيات المقربة منها، لما حملته المظاهرات من نقمة كبيرة على “الجولاني” وتصاعد النداءات في سراقب ومعرة النعمان والأتارب لإسقاطه.

 

المصدر: شبكة شام

 

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الشمال السوري يعود لنشاط التظاهر ويطرق أبواب الحدود التركية مجدداً

عيومن فويس: متابعات تظـ.ـاهر الألاف من المدنيين اليوم الجمعة، في عدة مدن وبلدات بريفي حلب وإدلب، مؤكدين على مواصلة الحـ.ـراك الشعبي السلمي لإسقـ.ـاط النظام، ورافضين العجـ.ـز الدولي في مواجهة الإجـ.ـرام الروسي في قـ.ـتل الشعب السوري ومواصلة شلال الـ.ـدم ومعـ.ـاناته. وخرجت مظاهرات شعبية كبيرة في معرة النعمان وكفرتخاريم ومدينة إدلب ومنطقة باب الهوى، ومعبر باب السلامة، وسرمدا، وإعزاز والباب، رفع المتظاهرون أعلام الثورة السورية ولافتات وعبارات تنـ.ـدد بالصمت الدولي عن جـ.ـرائم الأسد. وكانت دعت الفعاليات المدنية والشعبية في الشمال السوري، للخروج بمظاهرات حاشدة اليوم الجمعة، في مراكز المدن الرئيسية، تنديداً بالعـ.ـجز الدولي، ولإيصال رسالة واضحة للعالم بأن استمرار القـ.ـصف والحملة العسـ.ـكرية

Send this to a friend