هيومن فويس: متابعات

أسدلت شركة “بايكار” التركية للصناعات الدفاعية، الستار لأول مرة عن نموذج عربتها الطائرة “جزري” المصنوعة بإمكانات محلية ووطنية.

جاء ذلك خلال مهرجان “تكنوفيست” لتكنولوجيا الطيران والفضاء والذي انطلق الثلاثاء في مدينة إسطنبول بمشاركة محلية ودولية واسعة.

وعرضت “بايكار” نموذج العربة الطائرة التي تعد الأولى من نوعها في تركيا، في المنصة المخصصة لها ضمن مهرجان “تكنوفيست”.

وحظيت “جزري” باهتمام كبير من قبل زوار المهرجان الذي يستمر لغاية 22 سبتمبر/أيلول الجاري.

وفي حديثه للأناضول، قال أوزان ياغجي، مدير مشروع تصنيع “جزري”، إن العربة الطائرة المذكورة تتسع حالياً لشخص واحد، مع قابلية زيادتها لاحقاً.

وأضاف أنه يتوقعون أن تلعب “جزري” دوراً كبيراً في النقل الجوي داخل المدن وتخلق تغييرات جذرية في هذا المجال، إلى جانب إسهاماتها في فعاليات الدعم اللوجيستي سواء في القطاع العسكري أو الصحي.

هذا وتصل سرعة “جزري” إلى 100 كيلو متر في الساعة، وتستطيع التحليق في ارتفاع يبلغ ألفين متر، كما بإمكانها البقاء لمدة ساعة متواصلة في الجو، وقطع مسافة ما بين 70 إلى 80 كيلو متر دفعة واحدة.

وفي وقت سابق من اليوم الثلاثاء، انطلقت فعاليات النسخة الثانية من مهرجان “تكنوفيست إسطنبول” لتكنولوجيا الطيران والفضاء، والذي يعتبر أكبر حدث في عالم التكنولوجيا في تركيا بمشاركة آلاف المتنافسين والفرق من 122 دولة.

وكانت قد قرّرت تركيا، وفق تقرير لـ “العربي الجديد”، أن تتحرّر تدريجياً من فاتورة شراء الأسلحة، في الوقت الذي تتنافس واشنطن وموسكو على بيع أنقرة أنظمة صواريخ متقدمة، لدرجة أن عائدات الصادرات العسكرية التركية أصبحت تشكل رافداً مهماً لاقتصادها، بعد أن راجت في أسواق التصدير منتجات وكالة صناعات الدفاع والشركات الخاصة، خاصة شركتي “أوتوكار” و”أسيلسان”.

فمنذ ثمانينيات القرن الماضي، بدأت تركيا بالتحول التدريجي نحو الإنتاج المحلي، مستفيدة من قاعدتها الصناعية التي بدأت بإنشائها منذ تأسيس الجمهورية، لتولي، منذ وصول “حزب العدالة والتنمية” نهاية عام 2002، اهتماماً بالغاً بالصناعات الدفاعية.

وترفع الميزانية العسكرية، العام الماضي، إلى 23 مليار دولار، لتصبح واحدة من بين الدول الـ15 الأكثر إنفاقاً على التكنولوجيا الحربية، بعد أن زاد إنفاقها على الصناعات العسكرية، من 14.34 مليار دولار عام 2009 إلى 19.5 ملياراً في العام الماضي.

كما شهد العام الماضي، تجهيز وتسليم السلطات التركية 5 قواعد عسكرية مجهزة بأحدث التقنيات العالية، وتجاوزت أعداد المركبات المدرعة التي تم تسليمها إلى القوات البرية التركية خلال عام 2018، 650 مركبة مدرعة و40 مروحية “أتاك” و90 طائرة مسيّرة بدون طيار.

تسعى تركيا، بحسب مصادر مطلعة، إلى الاكتفاء الذاتي وتلبية جميع احتياجاتها الدفاعية محلياً، بعد أن ارتفع عدد مشاريع الصناعات الدفاعية، من 66 مشروعاً عام 2002، عندما وصل حزب العدالة والتنمية إلى السلطة، إلى 600 مشروع عام 2018.

ودخلت شركات تركية رائدة، قوائم أكبر 100 شركة لصناعة الدفاع عالمياً، كشركة وروكيتسان و”تي .أيه.آي” و”أسيلسان”، التي تعتبر الأكبر والرائدة في تركيا، والتي ارتفعت مبيعاتها بنسبة 27.1%، خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري 2018، إلى 1.37 مليار دولار، محققة أرباحاً صافية تُقدّر بنحو 351.3 مليون دولار، بزيادة 2%، مقارنةً بالفترة ذاتها من 2017.

المصدر: وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

لأول مرة.. تركيا تنتج "عربة طائرة" للنقل الداخلي! (شاهد)

هيومن فويس: متابعات أسدلت شركة "بايكار" التركية للصناعات الدفاعية، الستار لأول مرة عن نموذج عربتها الطائرة "جزري" المصنوعة بإمكانات محلية ووطنية. جاء ذلك خلال مهرجان "تكنوفيست" لتكنولوجيا الطيران والفضاء والذي انطلق الثلاثاء في مدينة إسطنبول بمشاركة محلية ودولية واسعة. وعرضت "بايكار" نموذج العربة الطائرة التي تعد الأولى من نوعها في تركيا، في المنصة المخصصة لها ضمن مهرجان "تكنوفيست". وحظيت "جزري" باهتمام كبير من قبل زوار المهرجان الذي يستمر لغاية 22 سبتمبر/أيلول الجاري. وفي حديثه للأناضول، قال أوزان ياغجي، مدير مشروع تصنيع "جزري"، إن العربة الطائرة المذكورة تتسع حالياً لشخص واحد، مع قابلية زيادتها لاحقاً. وأضاف أنه يتوقعون أن تلعب "جزري"

Send this to a friend