هيومن فويس: وكالات

هددت تركيا بأنها ستضطر لإنشاء منطقة آمنة شمالي سوريا بمفردها، في حال لم يتم التوصل لاتفاق مع الولايات المتحدة.

وقال وزير الدفاع التركي، خلوصي آكار، الاثنين 29 من تموز، إنه أبلغ نظيره الأمريكي أن تركيا ستعمل على إنشاء المنطقة الآمنة في حال عدم التوصل لتفاهم مشترك مع الولايات المتحدة، بحسب ما نقلت وكالة “الأناضول” عنه.

وطالب آكار واشنطن بوقف دعم المقاتلين الكرد في الشمال السوري، وذلك خلال مكالمة هاتفية مع وزير الدفاع الأمريكي الجديد، مارك إسبر.

وكثفت تركيا والولايات المتحدة، مؤخرًا، المحادثات بشأن إنشاء منطقة آمنة في الشمال السوري، دون الوصول إلى اتفاق واضح حتى الآن.

وتعتبر تركيا أن إنشاء المنطقة الآمنة يأتي من أجل الحفاظ على أمنها القومي، وتسعى إلى إفراغ شريطها الحدودي مع سوريا من عناصر “وحدات حماية الشعب” (الكردية)، التي تصنفها تركيا “إرهابية”.

وكان وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أكد أن تركيا لم تتوصل بعد لاتفاق بخصوص المنطقة الآمنة شرقي الفرات مع الأمريكيين.

وأضاف جاويش أوغلو، خلال مؤتمر صحفي الأربعاء الماضي، أن “الاقتراحات الأمريكية بخصوص المنطقة الآمنة في سوريا وعمقها وإدارتها لم تصل لمستوى طمأنتنا”.

وأوضح الوزير التركي أن الاقتراحات تضمنت تسيير دوريات مشتركة في مدينة منبج، دون التوصل لاتفاق بشأن إخراج الوحدات الكردية من المنطقة الآمنة، الأمر الذي يُعتبر من أكثر القضايا الحساسة لتركيا.

وكان النظام السوري عبر عن رفضه التفاهمات الأمريكية- التركية حول إنشاء “منطقة آمنة” في شمال شرقي سوريا، واعتبرها “اعتداءً على سيادة سوريا”.

ولا يزال مصير المنطقة الآمنة وعمقها والطرف الذي سيكون صاحب القرار فيها مجهولًا، في ظل تهديد تركيا بإنشائها بمفردها على طول حدودها مع سوريا.

المصدر: عنب بلدي

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

سنقيم المنطقة الآمنة في سورية بمفردنا.. أنقرة تهدد واشطن

هيومن فويس: وكالات هددت تركيا بأنها ستضطر لإنشاء منطقة آمنة شمالي سوريا بمفردها، في حال لم يتم التوصل لاتفاق مع الولايات المتحدة. وقال وزير الدفاع التركي، خلوصي آكار، الاثنين 29 من تموز، إنه أبلغ نظيره الأمريكي أن تركيا ستعمل على إنشاء المنطقة الآمنة في حال عدم التوصل لتفاهم مشترك مع الولايات المتحدة، بحسب ما نقلت وكالة “الأناضول” عنه. وطالب آكار واشنطن بوقف دعم المقاتلين الكرد في الشمال السوري، وذلك خلال مكالمة هاتفية مع وزير الدفاع الأمريكي الجديد، مارك إسبر. وكثفت تركيا والولايات المتحدة، مؤخرًا، المحادثات بشأن إنشاء منطقة آمنة في الشمال السوري، دون الوصول إلى اتفاق واضح حتى الآن. وتعتبر

Send this to a friend