هيومن فويس: وكالات

دعا وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، اليوم الخميس، موسكو لفرض رقابتها على تصرفات القوات التابعة للنظام السوري في محافظة إدلب شمالي البلاد.

ونقلت وكالة أنباء “الأناضول” عن الوزير قوله “يجب أن تتحكم روسيا في تصرفات نظام بشار الأسد بشأن الوضع في إدلب”.

واتفقت روسيا وتركيا في 17 سبتمبر الماضي في سوتشي على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب على طول خط التماس بين قوات المعارضة المسلحة والقوات الحكومية.

وكانت قد أعلنت تركيا مقتل جندي وإصابة ثلاثة آخرين من قواتها الخميس جراء قصف من قوات النظام السوري على نقطة مراقبة تركية بمحافظة إدلب، وأبلغت أنقرة الملحقية الروسية لديها بأنها سترد “بقسوة”.

وقالت وزارة الدفاع التركية في بيان إن قوات النظام السوري شنت هجوما بقذائف المدفعية والهاون، يُعتقد أنه متعمد، على نقطة المراقبة العاشرة التابعة للقوات التركية في إدلب، مما أدى لوفاة جندي وإصابة ثلاثة آخرين.

وأضاف البيان أن رئاسة الأركان التركية استدعت الملحقية الروسية في سفارة موسكو بأنقرة، وأبلغتها أن الرد “سيكون قاسيا”.

واستهدفت قوات النظام محيط نقطة المراقبة التركية نفسها بقذائف صاروخية يوم 29 أبريل/نيسان وفي 4 و12 مايو/أيار و8 يونيو/حزيران الماضي، وقد رد الجيش التركي بالأسلحة الثقيلة في المرة الأخيرة على مصدر القصف.

وتتوزع 12 نقطة مراقبة للجيش التركي في منطقة خفض التصعيد بإدلب لحماية وقف إطلاق النار في إطار اتفاق أستانا.

وخرق النظام مدعوما بروسيا الاتفاق أخيرا عندما شن حملة واسعة على المنطقة التي تعد آخر معقل متبق للمعارضة السورية.

تعهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن ترد تركيا على هجمات النظام السوري على نقاط المراقبة، التي نشرتها تركيا في منطقة إدلب (شمال غربي سورية).

ونقلت وكالة الاناضول التركية عن أردوغان، قوله في مؤتمر صحافي اليوم (الجمعة): “لن نسكت إن واصل النظام السوري هجماته على نقاط المراقبة التركية في إدلب”. وأوضح أن تركيا ستعطي “ردا واضحا” على مع اعتبره “استفزازات لقوات الأسد”. وأضاف: “مواصلة النظام السوري الاعتداءات على إدلب وقصفها بقنابل الفوسفور جريمة لا تغتفر ولا يمكننا السكوت عليها”. وتابع أن “أنقرة لن تقف مكتوفة الأيدي وستأخذ دعوات السكان المحليين بعين الاعتبار”.

من جانبه، جدد وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، اتهام القوات السورية بقصف نقطة مراقبة للجيش التركي في إدلب، أمس الخميس، واصفا الحادث بـ”العمل العدواني المتعمد”، فيما تعهد بأن ترد بلاده على مثل هذه التصرفات حال تكرارها.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية، الخميس، عن استهداف نقطة مراقبة تابعة للقوات التركية في محافظة إدلب، محملة قوات النظام السوري المسؤولية عن الحادث.

 

المصدر: وكالات

 

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

تركيا لـ "روسيا": اضبطوا بشار الأسد

هيومن فويس: وكالات دعا وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، اليوم الخميس، موسكو لفرض رقابتها على تصرفات القوات التابعة للنظام السوري في محافظة إدلب شمالي البلاد. ونقلت وكالة أنباء "الأناضول" عن الوزير قوله "يجب أن تتحكم روسيا في تصرفات نظام بشار الأسد بشأن الوضع في إدلب". واتفقت روسيا وتركيا في 17 سبتمبر الماضي في سوتشي على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب على طول خط التماس بين قوات المعارضة المسلحة والقوات الحكومية. وكانت قد أعلنت تركيا مقتل جندي وإصابة ثلاثة آخرين من قواتها الخميس جراء قصف من قوات النظام السوري على نقطة مراقبة تركية بمحافظة إدلب، وأبلغت أنقرة الملحقية الروسية

Send this to a friend