هيومن فويس

سمع دوي انفجارات في محيط العاصمة دمشق، مساء اليوم الجمعة، يعتقد أنها ناتجة عن غارات إسرائيلية استهدفت مواقع قوات النظام والميليشيات الإيرانية.

وبحسب مصادر موالية من العاصمة دمشق؛ فقد سمع دوي انفجارات ضخمة في محيط العاصمة ناتجة عن تصدي الدفاعات الجوية لأجسام غريبة في السماء السورية، دون تحديد تفاصيل أكثر حول المواقع المستهدفة.

وفي السياق أفادت مصادر محلية من ريف دمشق؛ أن عددا من المواقع التابعة لقوات النظام في منطقة الكسوة ومحيطها ومحيط منطقة جرمانة، تعرضت لهجمات صاروخية دون أن تحدد أماكن الاستهداف.

ورجحت المصادر أن الهجمات تركزت على المواقع التي تنشط فيها ميليشيات “حزب الله” وإيران في ريف دمشق، وأبرزها مقر الفرقة الأولى في منطقة الكسوة بريف دمشق التي تضم العديد من المواقع التابعة للحرس الثوري الإيراني.

يذكر أن الطائرات الإسرائيلية شنت مطلع الشهر الحالي غارات على مواقع تابعة للميليشيات الإيرانية في محيط مدينة حلب، تسببت في مقتل عشرات العناصر بالإضافة إلى تدمير مستودع للصواريخ.

أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية، مساء يوم الجمعة، بأن الدفاعات الجوية السورية تستهدف أجساما مضيئة قادمة من الأراضي المحتلة وتسقط عددا منها.

وأضافت الوكالة الرسمية أن دوي انفجار سمع في محيط العاصمة دمشق.

وصرح مصدر عسكري في النظام السوري بحسب وكالة سبوتنيك بأن وسائط الدفاع الجوي اكتشفت أهدافا معادية قادمة من اتجاه القنيطرة وتصدت لها.

إلى ذلك، أفادت مصادر عسكرية سورية بأن الأجسام المضيئة التي تم اكتشافها جنوب غرب العاصمة، هي عبارة عن طائرة مسيرة إسرائيلية، دخلت من الأراضي المحتلة في الجولان السوري، وتم إسقاطها بوسائط الدفاع الجوي.

وأكد مصدر عسكري بالقنيطرة أنه تم إطلاق 4 صواريخ أرض جو من مرابض الدفاع الجوي السوري بريف دمشق وتصدت لأهداف معادية فوق القنيطرة قرب الحدود الإدارية مع الجولان المحتل.

وأشار المصدر العسكري أنه تم التصدي لـ 6 أهداف معادية وتم إسقاط عدد منها.

وأفاد المصدر أن: “الأهداف المعادية عبرت من الأراضي المحتلة فوق المنطقة الأممية العازلة شمال القنيطرة قبل أن تبدأ المضادات الأرضية السورية بالتصدي لها”.

ولفت مصدر عسكري سوري رفيع لـ”سبوتنيك” إلى أنه “لم تكن هناك حاجة لاستخدام منظومات الدفاع الصاروخي “إس 300″ للعدوان الصهيوني على الأراضي السورية”.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

سوريا.. غارات إسرائيلية تستهدف قوات الأسد وإيران

هيومن فويس سمع دوي انفجارات في محيط العاصمة دمشق، مساء اليوم الجمعة، يعتقد أنها ناتجة عن غارات إسرائيلية استهدفت مواقع قوات النظام والميليشيات الإيرانية. وبحسب مصادر موالية من العاصمة دمشق؛ فقد سمع دوي انفجارات ضخمة في محيط العاصمة ناتجة عن تصدي الدفاعات الجوية لأجسام غريبة في السماء السورية، دون تحديد تفاصيل أكثر حول المواقع المستهدفة. وفي السياق أفادت مصادر محلية من ريف دمشق؛ أن عددا من المواقع التابعة لقوات النظام في منطقة الكسوة ومحيطها ومحيط منطقة جرمانة، تعرضت لهجمات صاروخية دون أن تحدد أماكن الاستهداف. ورجحت المصادر أن الهجمات تركزت على المواقع التي تنشط فيها ميليشيات "حزب الله" وإيران في

Send this to a friend