هيومن فويس

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أن بلاده تتوحد مع الكثير من العرب والمسلمين لصد ما وصفه بـ “العدوان الإيراني” وتدخلات طهران في المنطقة.

وأشار نتنياهو، خلال احتفالية أقيمت في القدس بحضور السفير الأمريكي لدى تل أبيب، ديفيد فريدمان، للاحتفال بمرور عام على نقل السفارة الأمريكية، والإعلان عن نقل مقر إقامة السفير الأمريكي إليها، أشار إلى أن “هناك ازدهارا جديدا ونهضة جديدة للعلاقات بيننا وبين الكثير من جيراننا العرب ودول إسلامية غير عربية كثيرة”.

وقال نتنياهو: “نحن موحدون في الرغبة لصد العدوان الإيراني”.

وأضاف نتنياهو أنه “يجب على دولة إسرائيل وجميع دول المنطقة وجميع الدول التي تريد إحلال السلام في العالم أن تقف معا إلى جانب الولايات المتحدة ضد العدوان الإيراني”.

وشدد رئيس الوزراء الإسرائيلي على ضرورة الاستمرار في تعزيز قوة “إسرائيل وتحالفها المهم مع أمريكا”.

قالت هيئة إذاعة الجمهورية الإسلامية الإيرانية الاثنين إن إيران سوف تستأنف برنامجها النووي المتوقف ردا على انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق المبرم عام 2015. كما ستعلن طهران الأربعاء عن إجراءات “للمعاملة بالمثل” ردا على هذا الانسحاب.

سوف تستأنف طهران برنامجها النووي المتوقف ردا على انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه في 2015، دون أن تنسحب من الاتفاق وفق ما ذكرت الاثنين هيئة إذاعة الجمهورية الإسلامية الإيرانية التي تديرها الدولة.

ونقلت هيئة الإذاعة عن مصدر مقرب من لجنة رسمية تشرف على الاتفاق النووي القول إن الرئيس حسن روحاني سيعلن أن بلاده ستقلص بعضا من تعهداتها ”البسيطة والعامة“ بموجب الاتفاق في الثامن من مايو/أيار أي بعد سنة من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انسحاب بلاده من الاتفاق.

فبعد هذا الانسحاب، أعاد ترامب فرض العقوبات الصارمة على إيران بما في ذلك على صادراتها النفطية التي تمثل عماد اقتصادها بهدف وقف تلك الصادرات تماما وخنق إيران.
وأكد المصدر وفقا للوكالة “ردا على خروج أمريكا من الاتفاق النووي والوعود الجوفاء من الدول الأوروبية في تنفيذ التزاماتها، قررت الجمهورية الإسلامية الإيرانية استئناف جزء من الأنشطة النووية التي توقفت بموجب إطار الاتفاق النووي“.

إجراءات “للمعاملة بالمثل”

إلى ذلك، ذكرت من جهتها وكالة أنباء الطلبة الإيرانية شبه الرسمية الاثنين نقلا عن “مصادر مطلعة” أن إيران ستكشف الأربعاء عن إجراءات “للمعاملة بالمثل” ردا على الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي.

وأوضح التقرير أن إيران أبلغت بعض زعماء دول الاتحاد الأوروبي بقرارها بشكل غير رسمي.

وتحركت الولايات المتحدة الجمعة لإرغام إيران على الكف عن إنتاج اليورانيوم منخفض التخصيب وعن التوسع في محطتها الوحيدة للطاقة النووية.

وقال ترامب الذي لم يكن قد تسلم السلطة عند إبرام الاتفاق النووي إن الاتفاق يصب في صالح إيران نظرا لأنه لم يتطرق إلى برنامجها للصواريخ الباليستية أو مساندتها لقوى أخرى في حروب عديدة بالشرق الأوسط.

أما طهران فتؤكد أن برنامج الصواريخ الباليستية ليس له صلة بأنشطتها النووية وهو دفاعي في طبيعته كما أن دعمها لحلفاء في أنحاء الشرق الأوسط ليس من شأن واشنطن.

روسيا اليوم وفرانس 24

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

نتنياهو: توحدنا مع الكثير من العرب والمسلمين لصد "إيران"

هيومن فويس أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أن بلاده تتوحد مع الكثير من العرب والمسلمين لصد ما وصفه بـ "العدوان الإيراني" وتدخلات طهران في المنطقة. وأشار نتنياهو، خلال احتفالية أقيمت في القدس بحضور السفير الأمريكي لدى تل أبيب، ديفيد فريدمان، للاحتفال بمرور عام على نقل السفارة الأمريكية، والإعلان عن نقل مقر إقامة السفير الأمريكي إليها، أشار إلى أن "هناك ازدهارا جديدا ونهضة جديدة للعلاقات بيننا وبين الكثير من جيراننا العرب ودول إسلامية غير عربية كثيرة". وقال نتنياهو: "نحن موحدون في الرغبة لصد العدوان الإيراني". وأضاف نتنياهو أنه "يجب على دولة إسرائيل وجميع دول المنطقة وجميع الدول التي تريد إحلال

Send this to a friend