هيومن فويس

تواصل قوات الأسد مدعومة بالقوات الروسية والميليشيات الإيرانية محاولاتها التقدم على جبهات المعارضة في كل من أرياف إدلب وحماة واللاذقية ممهدة على محاور عدة بكافة أنواع الأسلحة الثقيلة.

إضافة إلى الغارات الجوية التي يشنها سلاح الجوي الروسي في محاولة لإكمال السيطرة على الشمال السوري آخر المناطق الخارجة عن سيطرة النظام على الرغم من خضوع المنطقة إلى اتفاق خفض التصعيد الموقع بين كل من تركيا وروسيا.

قوات النظام شددت من قصفها على محور تلة الكبانة في ريف اللاذقية وذلك بعد فشها بالتقدم على محوري كفرنبودة وقلعة المضيق، وتمكن قوات المعارضة من إيقافها على تلك الجبهتين واستعادة بعض النقاط التي سيطرت عليها قوات النظام في محيط قلعة المضيق، إضافة إلى تكبيدها خسائر فادحة بلغت أكثر من أربعين قتيلا وعشرات الجرحى بحسب ما أعلنت مواقع موالية للنظام.

توجه النظام إلى جبهة كبانة يعتبر محاولة جديدة لتغيير مسار المعركة، ولا سيما بعد أن تمكنت قوات المعارضة من استعادة المبادرة في ريف حماة الشمالي والغربي وأعادت ترتيب صفوفوها بشكل جيد وتمكنت من حشد عدد كبير من المقاتلين في تلك المنطقة محولة قوات النظام من حالة الهجوم إلى حالة الدفاع.

وكذلك يأتي تحول النظام إلى تلة كبانة نظرا لموقعها الاستراتيجي المهم الذي تتمتع به على قمة جبل عالي يشرف من ناحية الشرق على قرى سهل الغاب امتدادا من فورو حتى جسر الشغور ومن الغرب على محاور جبل الأكراد من برزة ومحور الكندة بالإضافة الى طرق امداد محاور جبل التركمان وتمتد على سهل واسع في أعلى الجبل يصل حتى قرية الغسانية وهي بذلك أهم موقع استراتيجي بالنسبة لقوات المعارضة في المنطقة وبسقوطها يعني أن كل من سهل الغاب ومناطق جسر الشغور ستسقط ناريا أمام مدفعية النظام ورشاشاته الثقيلة.

قوات المعارضة بدورها أبدت مقاومة عنيفة في منع النظام من الوصول إلى تلك المنطقة وقالت إن النظام مهد منذ ظهر اليوم مستخدما كافة أنواع الأسلحة وأعقبها باقتحام بري تمكنت من إفشاله وكبدت النظام خسائر كبيرة ومنعت وصوله حتى الآن إلى التلة، في حين رد النظام بقصف القرى والبلدات في كل من سهل الغاب مستهدفا إياها بعشرات القذائف كما شن الطيران الروسي عشرات الغارات على كل من خان شيخون والهبيط ومورك وكفرسجنة وغيرها من القرى والبلدات في ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

النظام السوري يفتح جبهة ريف اللاذقية

هيومن فويس تواصل قوات الأسد مدعومة بالقوات الروسية والميليشيات الإيرانية محاولاتها التقدم على جبهات المعارضة في كل من أرياف إدلب وحماة واللاذقية ممهدة على محاور عدة بكافة أنواع الأسلحة الثقيلة. إضافة إلى الغارات الجوية التي يشنها سلاح الجوي الروسي في محاولة لإكمال السيطرة على الشمال السوري آخر المناطق الخارجة عن سيطرة النظام على الرغم من خضوع المنطقة إلى اتفاق خفض التصعيد الموقع بين كل من تركيا وروسيا. قوات النظام شددت من قصفها على محور تلة الكبانة في ريف اللاذقية وذلك بعد فشها بالتقدم على محوري كفرنبودة وقلعة المضيق، وتمكن قوات المعارضة من إيقافها على تلك الجبهتين واستعادة بعض النقاط التي

Send this to a friend