هيومن فويس 

وصلت وحدة من قاذفات B-52 الأمريكية، الجمعة، إلى قاعدة “العديد” في قطر، بالتزامن مع إرسال حاملة الطائرات “أبراهام لينكولن” إلى الشرق الأوسط، فيما وصفه المسؤولون الأمريكيون بـ”رسالة” إلى إيران، لردعها عن القيام بأي اعتداء على المصالح الأمريكية في المنطقة.

في غضون ذلك، قال مساعد القائد العام للحرس الثوري الإيراني العميد يدالله جواني إن الولايات المتحدة الأمريكية “لن تجرؤ” على القيام بتحرك عسكري ضد إيران، وفقا لما نقلته وكالة أنباء “تسنيم” المقربة من الحرس الثوري.

وأضاف جواني أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كان يعتقد أنه عبر العقوبات والضغوط “ستتعرض إيران لاضطرابات وسترضخ للتفاوض مع أمريكا للخلاص من الانهيار لكن هذا الأمر لم يحدث، بل توصل الأمريكيون إلى نتيجة أنه يجب إضافة أشياء أخرى إلى هذه العقوبات… وانتهجوا نوعا من تهديدات الحرب”.

وتابع مساعد قائد الحرس الثوري الإيراني بالقول: “يعتقد الأمريكيون أنهم إذا ما أضافوا نوعاً من التحركات العسكرية إلى الحظر والضغوط الاقتصادية، فإن الشعب الإيراني سيرتعب وسيرضخ مسؤولو إيران للتفاوض”.

وأكد جواني أن “الشعب الايراني قد اختار طريق المقاومة”. وقال إن “الأمريكيين مصابون باضطراب وعصبية، وبسبب اليأس الذي يعانون منه استخدموا كل ما لديهم من قوة لعلهم يتمكنوا من تحطيم مقاومة الشعب الإيراني طيلة 40 عاماً”. وأضاف: “الشعب الايراني يدرك جيداً المشهد ويعتبر أمريكا غير جديرة بالثقة، ونشهد داخل البلاد إجماعاً وطنياً منقطع النظير من أجل تطبيق استراتيجية المقاومة”.

من جانبه، قال الإعلامي الفلسطيني عبد الباري عطوان إن الحرب المتوقعة بين إيران وحلفاء الولايات المتحدة الأمريكية ستكون بمثابة نهاية للإمبراطورية الأمريكية حسب تعبيره.

وأضاف عطوان في تسجيل مصوّر نشره عبر حسابه في موقع يوتيوب أن إيران تمتلك صواريخ سريعة ، وباستطاعتها تدمير حاملات الطائرات الأمريكية المنتشرة في المنطقة.

وعرف الإعلامي عبد الباري عطوان بمساندته للميليشيات الإيرانيّة والقوى التي تدعمها إيران كحزب الله وحركة حماس الفلسطينية، كذلك مساندته قوّات النظام في سوريا، في إطار ما يسمّى بـ محور المقاومة والممانعة .

على أمن الملاحة في مضيق هرمز، لأن الرد الأمريكي سيكون ساحقاً على ما يبدو، ولم يبق لها مجال إلا بتبني خيار تراجعٍ مشرّف، يتيح لها العودة إلى المجتمع الدولي، بإعلان قبولها بالشروط الاثني عشر، ومن دون مواربة أو مناورة، فقد أوشكت الصادرات النفطية الإيرانية الوصول إلى الصفر، على ضوء انصياع حتى الدول التي تعتمد على النفط الإيراني، كالصين والهند، للعقوبات الأمريكية”.

“نذر مواجهة أمريكية مع إيران؟”
وتحت عنوان “نذر مواجهة أمريكية مع إيران؟”، يستبعد محمد كريشان في القدس العربي اللندنية شروع الولايات المتحدة في حرب ضد إيران.

ويقول: “ربما يكون الكلام الأكثر قرباً من التوازن، بعيداً عن أي تهوين أو تهويل، هو ذلك الذي قاله مساعد وزير الدفاع الأمريكي الأسبق الجنرال مارك كيميت من أن الولايات المتحدة الأمريكية ليست بصدد إعلان حرب ضد إيران، والهدف من التعزيزات الأمريكية في الخليج هو الردع، فقد تُقدِم إيران نتيجة لخطأ في الحسابات وتحت ضغط العقوبات، على تصرف غير محسوب وفي هذه الحالة نحن هناك للرد”.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

عطوان: صواريخ إيران ستنهي قوة أمريكا!

هيومن فويس  وصلت وحدة من قاذفات B-52 الأمريكية، الجمعة، إلى قاعدة "العديد" في قطر، بالتزامن مع إرسال حاملة الطائرات "أبراهام لينكولن" إلى الشرق الأوسط، فيما وصفه المسؤولون الأمريكيون بـ"رسالة" إلى إيران، لردعها عن القيام بأي اعتداء على المصالح الأمريكية في المنطقة. في غضون ذلك، قال مساعد القائد العام للحرس الثوري الإيراني العميد يدالله جواني إن الولايات المتحدة الأمريكية "لن تجرؤ" على القيام بتحرك عسكري ضد إيران، وفقا لما نقلته وكالة أنباء "تسنيم" المقربة من الحرس الثوري. وأضاف جواني أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كان يعتقد أنه عبر العقوبات والضغوط "ستتعرض إيران لاضطرابات وسترضخ للتفاوض مع أمريكا للخلاص من الانهيار لكن

Send this to a friend