هيومن فويس

أفادت وسائل إعلام إسرائيلية، مساء اليوم الأحد، بأن قصفا صاروخيا عنيفا استهدف اسدود وعسقلان ومستوطنات غلاف قطاع غزة.

ولم تكشف وسائل الإعلام العبرية عن وقوع إصابات أو قتلى في الرشقة الصاروخية التي نفذتها فصائل فلسطينية في القطاع.

وهددت الفصائل الفلسطينية عصر اليوم بضرب تل أبيب إذا لم توقف القوات الإسرائيلية عمليات القتل والاغتيال.

وذكرت مصادر عبرية أن الفصائل أبلغت جهاز المخابرات المصرية رسميا أنها ستوسع مساحة إطلاق الصواريخ لتكون تل أبيب في مرمى النيران الليلة، إذا لم تتوقف إسرائيل عن تنفيذ عمليات القتل المركز.

إلى ذلك، أعلنت وزارة الصحة في غزة مقتل أربعة مواطنين بينهم امرأة حامل في غارة إسرائيلية وقعت مساء اليوم على بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة، فيما قتل مواطنين اثنين في قصف برفح، ما يرفع القتلى الفلسطينيين إلى 18 شخصا.

كما أغارت الطائرات الإسرائيلية على مبنى الأمن الداخلي داخل قصر الحاكم غرب مدينة غزة ودمرته، بعد تدمير منزل آخر لعائلة مشتهى وسط غزة ومنزل لعائلة أبو قمر بشارع الصناعة بحي تل الهوا غرب مدينة غزة.

وفي وقت سابق، نفذت الطائرات الإسرائيلية أول عملية اغتيال خلال التصعيد الحالي، بقصف سيارة المواطن حامد الخضري (34 عاما) بزعم علاقته بنقل أموال من إيران إلى غزة.

تجدر الإشارة أن الزوارق الحربية الإسرائيلية شاركت في قصف عدة نقاط على ساحل قطاع غزة، وقصفت نقطة للشرطة البحرية بميناء الصيادين بغزة ولسان بحري ببيت لاهيا وميناء الصيادين بخان يونس حيث شوهدت أعمدة دخان تتصاعد من هذه الأماكن.

استشهد تسعة فلسطينيين في قصف إسرائيلي اليوم الأحد على مناطق عدة في غزة، ليرتفع بذلك عدد الشهداء منذ بدء التصعيد الإسرائيلي على غزة الجمعة الماضي إلى عشرين شخصا، في حين أعلنت المقاومة استهدافها مركبتين عسكريتين بالصواريخ.
وقال مراسل الجزيرة وائل الدحدوح إن الاحتلال الإسرائيلي شنّ سلسلة غارات في مناطق مختلفة من قطاع غزة، أسفرت إحداها عن استشهاد عنصرين من سرايا القدس التابعة لحركة الجهاد الإسلامي شرق مخيم البريج، حيث نقلا إلى المستشفى أشلاء.

وأشار المراسل إلى أن القصف الإسرائيلي دمّر مقر جهاز الأمن الداخلي بالكامل، ليرتفع عدد المباني المدمرة إلى 13 مبنى، إضافة إلى العديد من المنازل التي أصابها القصف بأضرار كبيرة.

من جانبها، أعلنت غرفة العمليات المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية إطلاق عشرات الصواريخ باتجاه البلدات الإسرائيلية.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن كتائب القسام (الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس) وسرايا القدس قصفتا ناقلة جند إسرائيلية بصاروخ كورنيت شرق قطاع غزة.

كما استهدفت كتائب القسام مركبة عسكرية إسرائيلية شمال قطاع غزة بصاروخ موجه مطور وإصابتها بشكل مباشر، في إطار عمليات الغرفة المشتركة.

وكان قائد كبير في سرايا القدس قال إن المقاومة جاهزة لتوسيع مدى دائرة النار كمّا ونوعا.

وأوضح القيادي في بيان أن المقاومة استهدفت المدن الإسرائيلية بصواريخ جديدة ذات قوة تدميرية كبيرة، مضيفا أن جيش الاحتلال يتكتم على أماكن وفعالية الصواريخ التي سقطت في عسقلان وغيرها من المدن والبلدات الإسرائيلية.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصادر في المقاومة الفلسطينية أمس أنها استهدفت بالصواريخ قاعدة “حتسريم” الجوية ومطار “نيفاتيم” العسكري القريبيْن من مدينة بئر السبع.

وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

المقاومة الفلسطينية: سندك "تل أبيب" الليلة

هيومن فويس أفادت وسائل إعلام إسرائيلية، مساء اليوم الأحد، بأن قصفا صاروخيا عنيفا استهدف اسدود وعسقلان ومستوطنات غلاف قطاع غزة. ولم تكشف وسائل الإعلام العبرية عن وقوع إصابات أو قتلى في الرشقة الصاروخية التي نفذتها فصائل فلسطينية في القطاع. وهددت الفصائل الفلسطينية عصر اليوم بضرب تل أبيب إذا لم توقف القوات الإسرائيلية عمليات القتل والاغتيال. وذكرت مصادر عبرية أن الفصائل أبلغت جهاز المخابرات المصرية رسميا أنها ستوسع مساحة إطلاق الصواريخ لتكون تل أبيب في مرمى النيران الليلة، إذا لم تتوقف إسرائيل عن تنفيذ عمليات القتل المركز. إلى ذلك، أعلنت وزارة الصحة في غزة مقتل أربعة مواطنين بينهم امرأة حامل في

Send this to a friend