هيومن فويس 

تمكنت شركة “أطا آرمز” التركية، المتخصصة في الصناعات الدفاعية، من تصميم وإنتاج بندقية قناصة “ايه إس آر-ASR”، بأكثر من ماسورة (سبطانة)، هي الأولى من نوعها في البلاد.

وتستعد الشركة، التي تصدر منتجاتها إلى أكثر من 70 بلدا، لعرض بندقيتها الجديدة، في المعرض الدولي للصناعات الدفاعية، المزمع تنظيمه بإسطنبول، خلال الفترة ما بين 30 أبريل/نيسان الحالي، و3 مايو/آيار المقبل.

وبإمكان البندقية، التي تشتغل بنظام الانزلاق، إطلاق 300 و308 و338 رصاصة في الدقيقة، حسب نوع الماسورة المركبة بها، ويتراوح مداها المؤثر ما بين ألف وألفي متر.

وتتميز “ايه إس آر”، التي يعد إنتاج نظيراتها محصورا على بضع شركات في العالم، بسهولة التركيب وتغيير الماسورة خلال أقل من دقيقة، حسب الظروف الميدانية.

ويمكن تركيب مواسير يبلغ وزنها ما بين 6 و6.2 كيلوغراما في البندقية، التي توفر أيضا إمكانية استخدام رصاص بمعايير مختلفة.

يُذكر أن شركة “أطا آرمز” المصنعة للبندقية، نالت جائزة في حفل توزيع جوائز لشركات الصناعات الدفاعية التركية، نظمته جمعية الشركات المصنعة للمنتجات الدفاعية والفضائية، في 2018، كثاني مصدر لمنتجات السلاح في تركيا.

وكان قد كشف تقرير لمعهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام “سيبري” أن تركيا ضمن أكبر ثلاث دول صاعدة في إنتاج وتصدير السلاح خلال العام 2017، وتضم القائمة إلى جانب تركيا، البرازيل والهند، وقد انتزعت شركات هذه الدول الثلاث مكانة لها ضمن تصنيف المعهد السويدي لأكبر مئة شركة سلاح في العالم.

ويقول التقرير الصادر أمس إن لدى تركيا طموحا بتطوير صناعتها الدفاعية لتلبية طلبها المتزايد للسلاح، ولتقليص اعتمادها على كبريات الدول المصنعة للسلاح بالعالم. ويضيف التقرير أن الطموح التركي تجسد في زيادة بنسبة 25% في مبيعات شركتين تركيتين صنفتا ضمن أكبر مئة شركة عسكرية بالعالم في العام 2017.

واحتلت شركة “إسيلسان” التركية المرتبة 68 عالميا بمبيعات بلغت مليار و420 مليون دولار في العام الماضي، وذلك بعدما بلغت مبيعاتها في العام 2016 مليار و101 مليون دولار، أي بزيادة 29%، وفي المرتبة 77 نجد “شركة الصناعات الفضائية التركية” بمبيعات في العام 2017 ناهزت مليار و220 مليون دولار بزيادة 19% عن العام الذي قبله.

سبع شركات
وأشار معهد سيبري إلى أن القوى العسكرية الثلاث الصاعدة طورت قدراتها الإنتاجية في المجال البحري والجوي والبري، فضلا عن إنتاج المعدات الإلكترونية العسكرية والذخيرة، ويضيف تقرير المعهد أن سبع شركات تركية وهندية وبرازيلية ضمن قائمة المئة باعت أسلحة في العام 2017 بقيمة 11.1 مليار دولار، بزيادة ناهزت 8.1% مقارنة بالعام 2016.

بصفة عامة، بلغ إجمالي المبيعات العالمية للمعدات والخدمات العسكرية من قبل أكبر مئة شركة أسلحة بالعالم 398 مليار دولار في العام 2017، استحوذت الشركات الأميركية على حصة 57% منها، تلتها روسيا بـ 9.5% ثم بريطانيا بنسبة 9%.

وفي سياق متصل، أوردت وكالة الأناضول أمس أن صادرات تركيا من صناعات الدفاع والطيران في الأشهر الـ 11 الأولى من العام الحالي بلغت 1.7 مليار دولار مقارنة بـ 1.6 مليار دولار في العام 2016، لتحقق تلك الصادرات في العام الحالي أكبر نسبة في تاريخها على أساس سنوي.

وتصدرت الولايات المتحدة الأميركية قائمة الدول المستوردة لمنتجات الدفاع والطيران التركية بقيمة بلغت 644 مليونا و29 ألف دولار، تلتها ألمانيا بـ 211 مليونا و684 ألف دولار، وفي المرتبة الثالثة جاءت سلطنة عمان بواردات فاقت 150 مليون دولار.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

تركيا تنتج قناصة حربية بميزة 338 طلقة في الدقيقة!

هيومن فويس  تمكنت شركة "أطا آرمز" التركية، المتخصصة في الصناعات الدفاعية، من تصميم وإنتاج بندقية قناصة "ايه إس آر-ASR"، بأكثر من ماسورة (سبطانة)، هي الأولى من نوعها في البلاد. وتستعد الشركة، التي تصدر منتجاتها إلى أكثر من 70 بلدا، لعرض بندقيتها الجديدة، في المعرض الدولي للصناعات الدفاعية، المزمع تنظيمه بإسطنبول، خلال الفترة ما بين 30 أبريل/نيسان الحالي، و3 مايو/آيار المقبل. وبإمكان البندقية، التي تشتغل بنظام الانزلاق، إطلاق 300 و308 و338 رصاصة في الدقيقة، حسب نوع الماسورة المركبة بها، ويتراوح مداها المؤثر ما بين ألف وألفي متر. وتتميز "ايه إس آر"، التي يعد إنتاج نظيراتها محصورا على بضع شركات في العالم،

Send this to a friend