هيومن فويس

أعلن حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض، تسلم مرشحه أكرم إمام أوغلو، وثيقة رئاسة بلدية إسطنبول من رئاسة لجنة الانتخابات بالمدينة.

جاء الإعلان على لسان أنغين ألتاي، رئيس المجموعة البرلمانية لحزب الشعب الجمهوري في البرلمان التركي، في مؤتمر صحفي عقده في إسطنبول.

وفي وقت سابق اليوم؛ وصل مرشح الشعب الجمهوري أكرم إمام أوغلو، والفائز برئاسة بلدية إسطنبول في انتخابات الإدارات المحلية التي شهدتها تركيا في 31 مارس/ آذار الماضي، إلى قصر العدل بمنطقة “جاغلايان” في إسطنبول، لتسلم وثيقة رئاسة البلدية من لجنة الانتخابات بالمدينة.

وتزامن وصول إمام أوغلو إلى قصر العدل مع إحتشاد أنصار الشعب الجمهوري أمام القصر، حيث استقبلوه بحماسة كبيرة.

وفي 31 مارس/ آذار الماضي، شهدت تركيا انتخابات محلية، أفرزت تقدم مرشح المعارضة في إسطنبول اكرم امام اوغلو، وفق نتائج أولية غير رسمية.

فيما طالب حزب العدالة والتنمية، بإعادة فرز الأصوات في عموم المدينة، بسبب وقوع “مخالفات ممنهجة في عملية فرز الأصوات”.

ماذا بعد انتخابات البلديات؟

بعد أن اختتمت تركيا الانتخابات البلدية فإن البلاد ستدخل فترة طويلة خالية من الانتخابات ستستمر حتى عام 2023.

خلال هذه السنوات يتوقع أن تركز الرئاسة التركية على ثلاث قضايا رئيسية: الاقتصاد، والأزمة في سوريا، وقدراتها الدفاعية.
على الجبهة الداخلية، فإن إعادة الاقتصاد التركي إلى المسار الصحيح ستكون أولوية الإدارة العليا.

في الأشهر الأخيرة شهدت تركيا هجوما اقتصاديا غير مسبوق استطاعت النجاة منه.

الدرس المستفاد من هذه الأزمة هو أن الحكومة التركية بحاجة إلى اتخاذ الخطوات اللازمة لجعل الاقتصاد أكثر مرونة أمام الصدمات الخارجية.

تأمل تركيا في أن تكون قد تمكنت بحلول عام 2023 من تعزيز اقتصادها من خلال النمو القائم على التصدير، والاستثمار في التكنولوجيا، وخلق فرص العمل.

الأسبوع الماضي، كشف وزير الخزانة والمالية براءت ألبيرق عن خطة الإدارة للتحول الهيكلي، والتي تركز على تعزيز اقتصاد السوق الحرة في تركيا، وتنفيذ الإصلاحات الضريبية، وتعزيز توزيع أكثر عدلا للثروة.

ألبيرق أكد التزام بلاده بالانضباط المالي، وتعهد بتقديم سندات دين بقيمة 4.92 مليار دولار لرسملة بنوك الدولة ومساعدة البنوك الخاصة على رفع مستويات رأس المال لديها لمعالجة القضايا قصيرة الأجل.

على المدى الطويل، تخطط الحكومة التركية لإدخال نظام معاشات فردية جديد يعتمد على مستوى الدخل.
ستكشف الحكومة الشهر المقبل عن خطة لمكافحة التضخم في أسعار المواد الغذائية.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

مفاتيح بلدية اسطنبول تذهب للمعارضة التركية

هيومن فويس أعلن حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض، تسلم مرشحه أكرم إمام أوغلو، وثيقة رئاسة بلدية إسطنبول من رئاسة لجنة الانتخابات بالمدينة. جاء الإعلان على لسان أنغين ألتاي، رئيس المجموعة البرلمانية لحزب الشعب الجمهوري في البرلمان التركي، في مؤتمر صحفي عقده في إسطنبول. وفي وقت سابق اليوم؛ وصل مرشح الشعب الجمهوري أكرم إمام أوغلو، والفائز برئاسة بلدية إسطنبول في انتخابات الإدارات المحلية التي شهدتها تركيا في 31 مارس/ آذار الماضي، إلى قصر العدل بمنطقة "جاغلايان" في إسطنبول، لتسلم وثيقة رئاسة البلدية من لجنة الانتخابات بالمدينة. وتزامن وصول إمام أوغلو إلى قصر العدل مع إحتشاد أنصار الشعب الجمهوري أمام القصر، حيث

Send this to a friend