هيومن فويس 

أُفيد بأن سلاح الجو الإسرائيلي قد استخدم بنجاح صواريخ جو – أرض جديدة فوق صوتية من نوع Rampage لأول مرة خلال غارة جوية على مواقع عسكرية سورية.

وبحسب ما ورد قامت إسرائيل بعدد من الضربات على مواقع حول مصياف في ساعات الصباح الباكر من صباح السبت. وأكدت شركة ImageSat لتحليل صور الأقمار الصناعية أن إسرائيل استهدفت قاعدة مصياف.

تم تدمير حظيرة كبيرة وثلاثة مبان قريبة في الهجوم على المنشأة ، بالقرب من مدينة مصياف في محافظة حماة الغربية ، وفقًا لصور الأقمار الصناعية التي تم تحليلها وتوزيعها بواسطة ImageSat International.

وأفادت بعض المصادر ، بما في ذلك المحلل العسكري باباك تاغفاي Babak Taghvaee ، أن سلاح الجو الإسرائيلي يمكن أنه استخدم لأول مرة صاروخه الأسرع من الصوت الذي يطلق عليه Rampage. تم تطوير الصاروخ جو-أرض الجديد بهدف القضاء على أهداف عالية الجودة من قبل الصناعات العسكرية الإسرائيلية IMI.

يعد الصاروخ الجديد صاروخًا دقيقًا طويل المدى جو – أرض به رأس حربي ومحرك صاروخي وأنظمة ملاحة متقدمة تسمح بدقة الاستهداف بتكلفة منخفضة للغاية مقارنة بالحلول القائمة.

وفي وقت مبكر ، أخبر بوز ليفي ، المدير العام والنائب التنفيذي لرئيس مجموعة روكتس آند سبيس التابعة لـ IAI ، مجلة Jane’s أن: Rampage عبارة عن صاروخ ستاند أوف يعمل نهاراً وليلا في جميع الأحوال الجوية ، ويصل مداه إلى مئات الكيلومترات.

من بين ميزات الصاروخ قدرته على التحكم في مدى شظاياه ومراقبتها ، مما يجعل من الضربة عملية جراحية ودقيقة مع الحد الأدنى من الأضرار الجانبية على الرغم من حقيقة أن الصاروخ يقضي الكثير من الوقت في الجو من لحظة إطلاقه حتى ضرب هدفه.

تم تعديل الصاروخ وفقًا لجميع منصات الهجوم ، بما في ذلك الطائرات الحربية الإسرائيلية F-15 و F-16 و F-35 ، ويجب استخدامه ضد البطاريات المضادة للطائرات ومقار العدو ومخازن الأسلحة والقواعد اللوجستية وغيرها.

نقلت وكالة الأنباء السورية (سانا) عن مصدر عسكري قوله إن ثلاثة مقاتلين أصيبوا في غارات إسرائيلية على مواقع عسكرية بمدينة مصياف بريف حماة الغربي.

وأضاف المصدر أن الهجوم وقع حوالي الساعة الثانية والنصف من فجر اليوم السبت، وأن الطائرات الإسرائيلية نفذت الغارات من الأجواء اللبنانية.

وذكرت الوكالة أن الدفاعات الجوية السورية تصدت للصواريخ المعادية وأسقطت بعضها قبل الوصول إلى أهدافها، وأشارت إلى أن الغارات الإسرائيلية أسفرت عن تدمير بعض المباني.

لكن المرصد السوري لحقوق الإنسان أوضح أن الانفجارات العنيفة وقعت عند الثانية والنصف من فجر السبت في مدينة مصياف الواقعة في ريف حماة الغربي.

وحسب المرصد، فقد “تبين بأنها ناجمة عن تنفيذ الطائرات الإسرائيلية عدة غارات على مدرسة المحاسبة في مدينة مصياف ومركز تطوير صواريخ متوسطة المدى في قرية الزاوي ومعسكر الطلائع في قرية الشيخ غضبان بريف مصياف، التابعة للقوات الإيرانية، وقوات النظام السوري”.

وذكر أن الغارات ترافقت مع إطلاق الدفاعات الجوية التابعة للنظام السوري عدداً من الصواريخ للتصدي للصواريخ الإسرائيلية، ما أسفر عن إصابة 17 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، فيما أشار المرصد إلى “معلومات مؤكدة عن خسائر بشرية في صفوف مسلحين لا يعلم إذا كانوا إيرانيين أو مسلحين موالين لإيران”.

المصدر: موقع الدفاع العربي ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

بالصور.. لأول مرة مقاتلات إسرائيل استخدمت صواريخ فوق الصوتية لضرب الأهداف الإيرانية في سوريا

هيومن فويس  أُفيد بأن سلاح الجو الإسرائيلي قد استخدم بنجاح صواريخ جو – أرض جديدة فوق صوتية من نوع Rampage لأول مرة خلال غارة جوية على مواقع عسكرية سورية. وبحسب ما ورد قامت إسرائيل بعدد من الضربات على مواقع حول مصياف في ساعات الصباح الباكر من صباح السبت. وأكدت شركة ImageSat لتحليل صور الأقمار الصناعية أن إسرائيل استهدفت قاعدة مصياف. تم تدمير حظيرة كبيرة وثلاثة مبان قريبة في الهجوم على المنشأة ، بالقرب من مدينة مصياف في محافظة حماة الغربية ، وفقًا لصور الأقمار الصناعية التي تم تحليلها وتوزيعها بواسطة ImageSat International. وأفادت بعض المصادر ، بما في ذلك المحلل

Send this to a friend