هيومن فويس

أكد رئيس النظام السوري بشار الأسد أن التطورات الإقليمية والدولية التي تشهدها الساحة تحتم على سوريا والعراق صوت سيادتهنا في وجه مخططات التقسيم.

وجاءت تصريحات الأسد، خلال استقباله مستشار الأمن الوطني العراقي فالح الفياض.

ونقلت الرئاسة عن الأسد، اليوم الأحد، قوله إن “ما تشهده الساحتان الإقليمية والدولية، يحتم على سوريا والعراق المضي قدما بكل ما من شأنه صون سيادتهما واستقلالية قرارهما، في وجه مخططات التقسيم والفوضى التي يحيكها الأعداء من الخارج”.
وأضاف الأسد “مصير المنطقة لا يقرره سوى شعوبها، مهما عظمت التحديات”.

وكان بشار الأسد قد التقى قبل أيام وزير خارجية فنزويلا، خورخي أرياسا، والذي شبه الأحداث في فنزويلا بما يحدث في سوريا بسبب التدخل غير القانوني للدول الغربية في الشؤون الداخلية للدول.

ووفقا للمكتب الصحفي لرأس هرم النظام: “أصبحت سياسات عدد من الدول الغربية، التي تقودها الولايات المتحدة فيما يتعلق بما يحدث في فنزويلا وتدخلها الشديد في شؤونها الداخلية، فضلاً عن العقوبات والحصار المفروض على البلاد، منهجية مستهدفة لهذه البلدان ضد كل من يختلفون مع سياساتهم”.

وكان قد قال رئيس النظام السوري، بشار الأسد، إن التحديات التي يواجهها العالم العربي اليوم تقتضي العمل على إنضاج الوعي تجاه حالة العروبة كهوية وإطار حضاري يشمل الجميع وليس فقط كأيديولوجيا.

وطالب الأسد، خلال استقباله وفدا يضم شخصيات عربية مشاركة في المؤتمر القومي العربي والمنتدى العربي الدولي من أجل العدالة لفلسطين، بضرورة التمسك بالبعد والفكر القومي وتعزيز الشعور القومي في مواجهة مشاريع الإلغاء والتقسيم التي رسمت للمنطقة.

وتناول الحديث خلال اللقاء –بحسب وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا”- الأوضاع في سوريا في ظل الحرب الإرهابية التي تتعرض لها والمشكلات التي يواجهها العالم العربي اليوم من ضعف وتشتت وانتشار للإرهاب والتطرف وانعكاس تدهور الوضع العربي على القضية الفلسطينية.

ونقلت الوكالة عن الأسد قوله: “ما كان لسوريا أن تصمد لسنوات في وجه الحرب التي تتعرض لها لولا تضحيات جيشها وإيمان شعبها بوطنه وبوحدته” لافتا إلى أن “الشعب السوري بمختلف مكوناته قدم أمثلة رائعة للتضحية”.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

بشار الأسد يتحدث عن تقسيم سوريا

هيومن فويس أكد رئيس النظام السوري بشار الأسد أن التطورات الإقليمية والدولية التي تشهدها الساحة تحتم على سوريا والعراق صوت سيادتهنا في وجه مخططات التقسيم. وجاءت تصريحات الأسد، خلال استقباله مستشار الأمن الوطني العراقي فالح الفياض. ونقلت الرئاسة عن الأسد، اليوم الأحد، قوله إن "ما تشهده الساحتان الإقليمية والدولية، يحتم على سوريا والعراق المضي قدما بكل ما من شأنه صون سيادتهما واستقلالية قرارهما، في وجه مخططات التقسيم والفوضى التي يحيكها الأعداء من الخارج". وأضاف الأسد "مصير المنطقة لا يقرره سوى شعوبها، مهما عظمت التحديات". وكان بشار الأسد قد التقى قبل أيام وزير خارجية فنزويلا، خورخي أرياسا، والذي شبه الأحداث في

Send this to a friend