هيومن فويس 

قلت وكالة الأنباء السورية (سانا) عن مصدر عسكري قوله إن ثلاثة مقاتلين أصيبوا في غارات إسرائيلية على مواقع عسكرية بمدينة مصياف بريف حماة الغربي.

وأضاف المصدر أن الهجوم وقع حوالي الساعة الثانية والنصف من فجر اليوم السبت، وأن الطائرات الإسرائيلية نفذت الغارات من الأجواء اللبنانية.

وذكرت الوكالة أن الدفاعات الجوية السورية تصدت للصواريخ المعادية وأسقطت بعضها قبل الوصول إلى أهدافها، وأشارت إلى أن الغارات الإسرائيلية أسفرت عن تدمير بعض المباني.

وبحسب وكالة أنباء النظام (سانا) وتلفزيون النظام، استهدفت طائرات إسرائيلية “أحد المواقع العسكرية باتجاه مدينة مصياف في ريف حماة”.

وقالت سانا: “تصدت وسائط دفاعنا الجوي للصواريخ المعادية وأسقطت بعضها قبل الوصول إلى أهدافها…(مما) أسفر عن تدمير بعض المباني وإصابة 3 مقاتلين بجروح”، وفق رويترز.

كما أشار تلفزيون النظام إلى أن الصواريخ استهدفت مدرسة المحاسبة، ومركز البحوث العلمية بالمنطقة.

من جهته، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن هذه الغارات استهدفت مواقع عسكرية عدة في مدينة مصياف وقرى في محيطها، بينها مركز تطوير صواريخ متوسطة المدى ينتشر فيه عناصر تابعة لميليشيات إيرانية، وأسفرت عن سقوط قتلى في صفوفهم لم يتمكن من تحديد عددهم، فضلاً عن 17 جريحاً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، وفق فرانس برس.

ونفذت إسرائيل منذ بدء الحرب السورية عشرات الضربات العسكرية في سوريا، مستهدفة ما يُشتبه بأنها عمليات نقل أسلحة وانتشار للميليشيات الإيرانية وعناصر من حزب الله اللبناني المتحالفة معها، بغرض تقديم الدعم العسكري لرئيس النظام، بشار الأسد.

وأفاد المرصد السوري بإصابة 17 مقاتلا من قوات النظام ومسلحين موالين له بجروح.

وأوضح المرصد أن القصف استهدف “مدرسة عسكرية تابعة لقوات النظام في مدينة مصياف ومركزين آخرين تابعين لمقاتلين إيرانيين في ريف المدينة هما مركز تطوير صواريخ متوسطة المدى في قرية الزاوي ومعسكر تدريب في قرية الشيخ غضبان”.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن “هناك أيضا قتلى في صفوف المقاتلين الإيرانيين إلا أننا لم نتمكن من تحديد عددهم حتى الآن”.

ورفض ناطق باسم الجيش الإسرائيلي التعليق على هذه المعلومات.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها استهداف منطقة مصياف، إذ اتهمت دمشق إسرائيل مرات عدة بقصف مواقع عسكرية فيها.

وكثفت إسرائيل في الأعوام الأخيرة وتيرة قصفها في سوريا، مستهدفة مواقع للجيش السوري وأهدافاً إيرانية وأخرى لحزب الله اللبناني.

تحديث 08:35 ت.غ

أفادت وسائل إعلام سورية بأن الطيران الحربي الإسرائيلي شن ضربة على مدينة مصياف في ريف حماة.

ونقلت وكالة سانا الرسمية عن مصدر عسكري قوله إن الدفاعات الجوية للجيش النظامي تصدت للهجوم الصاروخي.

وأضافت أن الهجوم أسفر عن تدمير بعض المباني وإصابة ثلاثة مقاتلين بجروح.

وأشار مغردون وصحافيون محليون إلى أن الهجوم استهدف قاعدة عسكرية تسيطر عليها إيران في المنطقة.

وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

سوريا.. قائمة المواقع المستهدفة بالغارات الإسرائيلية

هيومن فويس  قلت وكالة الأنباء السورية (سانا) عن مصدر عسكري قوله إن ثلاثة مقاتلين أصيبوا في غارات إسرائيلية على مواقع عسكرية بمدينة مصياف بريف حماة الغربي. وأضاف المصدر أن الهجوم وقع حوالي الساعة الثانية والنصف من فجر اليوم السبت، وأن الطائرات الإسرائيلية نفذت الغارات من الأجواء اللبنانية. وذكرت الوكالة أن الدفاعات الجوية السورية تصدت للصواريخ المعادية وأسقطت بعضها قبل الوصول إلى أهدافها، وأشارت إلى أن الغارات الإسرائيلية أسفرت عن تدمير بعض المباني. وبحسب وكالة أنباء النظام (سانا) وتلفزيون النظام، استهدفت طائرات إسرائيلية "أحد المواقع العسكرية باتجاه مدينة مصياف في ريف حماة". وقالت سانا: "تصدت وسائط دفاعنا الجوي للصواريخ المعادية وأسقطت

Send this to a friend