هيومن فويس

منع النظام السوري أهالي المناطق التي سيطرت عليها ميليشيا حزب الله من العودة لمنازلهم في غربي دمشق إضافة للقصير جنوب غرب حمص قرب الحدود اللبنانية وطلب منهم التوجه إلى أماكن أخرى بينما تجري جهود التغيير الديمغرافي عبر توطين الشيعة في تلك المناطق.

وذكرت وكالة “آكي” الإيطالية للأنباء أن “مكتب الأمن الوطني” التابع للنظام السوري منع عودة 115 سورياً إلى وادي بردى خلال العام الجاري، بينهم أكثر من 30 امرأة، لأنهم مطلوبون للأجهزة الأمنية، بينما وافق على عودة 81 شاباً مشترطاً قيامهم بمراجعة الأجهزة الأمنية لتسوية أوضاعهم.

ونقلت الوكالة عن المحامي اللبناني نبيل الحلبي تأكيده أن حزب الله منع السوريين المقيمين في لبنان من الزبداني ومضايا والقصير من عودتهم إلى ديارهم و”طلب منهم خلافاً للقرار الدولي 2254 بالذهاب إلى مناطق سورية بعيدة عن مشروع إيران الديمغرافي المبني على التهجير الطائفي والاستيطان في غربي سوريا”.

وأكد “الحلبي” أن حلفاء حزب الله في الحكومة اللبنانية يضغطون على اللاجئين السوريين في لبنان في التنقل والعمل، ويمنعون اللاجئين حتى الحدود من الدنيا من المعيشة الإنسانية المفترض توفّرها لأي إنسان لاجئ في أي بلد يحترم قواعد حقوق الإنسان.

وأضاف: “مئات العناصر العسكرية والأمنية ووسائل الإعلام اللبنانية ومراجع دينية معينة متفرغة منذ مدة لممارسة الضغوط على اللاجئ السوري للعودة إلى سوريا، ضمن سياسة باتت واضحة للجميع، ولا يكلفون أنفسهم ولا يرغبون ولا يجرؤون على الطلب من حزب الله، الذي يحتل أرض هؤلاء اللاجئين، بعودة عناصره إلى لبنان ليتمكن السوري من العودة إلى أرضه”.

وقال سالم نصر الله، رئيس المجلس المحلي السابق في بلدة بسيمة: “لقد صدر بحق أهالي وادي بردى عدة قرارات سابقة، من أجل نقلهم إلى مناطق أخرى، ولكن معارضة الأهالي كانت تحول دون ذلك، ثم صدر قرار عن مجلس النواب السوري يمنع تراخيص البناء في تلك المنطقة، وصدرت قرارات أخرى بهدف التضييق على الأهالي”. وفق ما نقلته شبكة نداء سوريا.

وأشار إلى أن النظام السوري “يقوم بإصدار قوائم يطلب فيها من السكان مراجعة الأفرع الأمنية حتى يمنع عودتهم، والجميع يعلم الخوف من الأجهزة الأمنية، لذلك من المستبعد أن يعود أحد في الوقت القريب”.

يذكر أن حلفاء النظام السوري في الحكومة اللبنانية وإيران يطالبون بإعادة السوريين إلى بلادهم تحت سيطرة نظام اﻷسد وبدون تنسيق مع اﻷمم المتحدة.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

سوريا.. نشاط استعماري لميليشيات شيعية

هيومن فويس منع النظام السوري أهالي المناطق التي سيطرت عليها ميليشيا حزب الله من العودة لمنازلهم في غربي دمشق إضافة للقصير جنوب غرب حمص قرب الحدود اللبنانية وطلب منهم التوجه إلى أماكن أخرى بينما تجري جهود التغيير الديمغرافي عبر توطين الشيعة في تلك المناطق. وذكرت وكالة "آكي" الإيطالية للأنباء أن "مكتب الأمن الوطني" التابع للنظام السوري منع عودة 115 سورياً إلى وادي بردى خلال العام الجاري، بينهم أكثر من 30 امرأة، لأنهم مطلوبون للأجهزة الأمنية، بينما وافق على عودة 81 شاباً مشترطاً قيامهم بمراجعة الأجهزة الأمنية لتسوية أوضاعهم. ونقلت الوكالة عن المحامي اللبناني نبيل الحلبي تأكيده أن حزب الله منع

Send this to a friend