هيومن فويس

أكدت وزارة الدفاع الروسية الاثنين، مقتل ثلاثة عسكريين روس كانوا في عداد المفقودين بمحافظة دير الزور شرقي سوريا.

وقالت الدفاع الروسية في بيان إن العسكريين قتلوا بكمين نفذه مسلحون في إحدى بلدات دير الزور نهاية شهر شباط الفائت، بحسب وكالة “روسيا اليوم”.

وأوضحت الوزارة أنها تمكنت من تحديد الجهة المسؤولة عن قتل العسكريين (دون ذكرها) بعد اتخاذ إجراءات وصفتها بالخاصة.

وأشارت الوزارة أن قواتها الجوية نفذت عملية أمنية بالتعاون مع وحدة العمليات الخاصة ضد المسلحين المسؤولين عن قتل العسكريين، وقتلت أكثر من 30 عنصر منهم، ونقلت جثث القتلى الروس إلى البلاد.

يذكر أن محافظة دير الزور تضم قوات للنظام السوري وميليشا الدفاع الوطني التابعة لها إضافة إلى ميليشات إيرانية و”وحدات حماية الشعب” الكردية كما كان تنظيم “الدولة الإسلامية” يتواجد فيها.

وسبق أن أكدت الدفاع الروسية يوم 27 أيار الفائت، مقتل أربعة مستشارين عسكريين وجرح ثلاثة آخرين في دير الزور بعد يومين من إعلان تنظيم “الدولة” قتل جنود روس هناك.

أعلن فيكتور بونداريف رئيس لجنة الدفاع والأمن في مجلس الاتحاد الروسي أن حصيلة القتلى في صفوف العسكريين الروس المشاركين في محاربة الإرهاب بسوريا تجاوزت 100 عسكري خلال 3 سنوات.

وقال بونداريف (القائد السابق للقوات الفضائية الجوية في روسيا) اليوم الأحد بمناسبة الذكرى الثالثة على إطلاق العملية العسكرية الروسية في سوريا: “حتى اللحظة، بلغت الخسائر البشرية للقوات المسلحة الروسية العاملة في سوريا 112 شخصا، سقط نصفهم تقريبا جراء تحطم طائرتي “أن-26″ و”إيل-20”.

وبين بونداريف أن القوات الروسية العاملة في سوريا خسرت أيضا “8 طائرات و7 مروحيات، وربما ناقلتي جنود مدرعة”.

واعتبر بونداريف أن الحجم القليل نسبيا للخسائر التي تكبدتها القوات الروسية خلال تلك الفترة أثبت أن “القوات الروسية اكتسبت مهارة في القتال”، مشيرا إلى أن “المعيار الأهم للمهارة القتالية ليس الانتصار بحد ذاته، بل ثمنه”.

ولقي 15 عسكريا روسيا كانوا على متن طائرة الاستطلاع “إيل-20” مصرعهم جراء إسقاطها من قبل الدفاعات الجوية السورية ليلة الـ17 من سبتمبر الجاري، فوق المتوسط، نتيجة تصرفات الطيران الحربي الإسرائيلي غير المهنية وغير المسؤولة، بحسب وزارة الدفاع الروسية.

وتحطمت طائرة النقل الروسية من طراز “أن-26” يوم الـ 6 مارس 2018 عند هبوطها في قاعدة حميميم الجوية بريف اللاذقية، ما أسفر عن مقتل 39 عسكريا روسيا على متنها.

وأكدت الدفاع الروسية في وقت لاحق، أن الطائرة المنكوبة تحطمت إثر خلل فني.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

سوريا.. مقتل 3 عناصر من الجيش الروسي

هيومن فويس أكدت وزارة الدفاع الروسية الاثنين، مقتل ثلاثة عسكريين روس كانوا في عداد المفقودين بمحافظة دير الزور شرقي سوريا. وقالت الدفاع الروسية في بيان إن العسكريين قتلوا بكمين نفذه مسلحون في إحدى بلدات دير الزور نهاية شهر شباط الفائت، بحسب وكالة "روسيا اليوم". وأوضحت الوزارة أنها تمكنت من تحديد الجهة المسؤولة عن قتل العسكريين (دون ذكرها) بعد اتخاذ إجراءات وصفتها بالخاصة. وأشارت الوزارة أن قواتها الجوية نفذت عملية أمنية بالتعاون مع وحدة العمليات الخاصة ضد المسلحين المسؤولين عن قتل العسكريين، وقتلت أكثر من 30 عنصر منهم، ونقلت جثث القتلى الروس إلى البلاد. يذكر أن محافظة دير الزور تضم قوات

Send this to a friend