هيومن فويس 

قال ناجي مصطفى، متحدث “الجبهة الوطنية للتحرير”، التي تضم عددا من فصائل الجيش السوري الحر، إن النظام السوري لم يرغب في أي وقت باستعادة مرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل، وإنما استغل هذه المسألة لقمع الانتفاضات المحتملة بالبلاد.

جاء ذلك في حديث للأناضول، الأحد، تعليقا على تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حول الجولان السوري المحتل، والتي قال فيها إنه “حان وقت الاعتراف الكامل بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان”.

وأعرب مصطفى، عن إدانته لتصريحات ترامب، التي قال عنها إنها تتعارض مع القوانين الدولية.

وشدد على أن الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد، “باع مرتفعات الجولان لإسرائيل باتفاق سري”، وأن نظام بشار الأسد، لم يدافع أبدا عن هذه الأراضي سياسيا في المحافل الدولية، وإنما نفذ على مدى أعوام مهمته في حماية الحدود الإسرائيلية”.

واعتبر مصطفى، أن “النظام لم يرغب في أي وقت استعادة الجولان. وإنما استخدم ذلك كورقة تهديد خارجية أمام شعبه”.

والخميس، قال ترامب، عبر “تويتر”، إنه “حان الوقت بعد 52 عاما، أن تعترف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل الكاملة على مرتفعات الجولان، التي تتسم بأهمية استراتيجية وأمنية بالغة لدولة إسرائيل، والاستقرار الإقليمي”.

واحتلت إسرائيل الجولان السوري عام 1967، وفي 1981 أقر الكنيست (البرلمان) قانون ضمها إلى إسرائيل، لكن المجتمع الدولي ما زال يتعامل مع المنطقة على أنها أراض سورية محتلة.

اعلن مسؤول كبير في الإدارة الأميركية أن مسؤولين اميركيين يعدّون وثيقة رسمية باعتراف واشنطن بالسيادة الاسرائيلية على الجولان المحتل.

المسؤول رجّح أن يوقّع الرئيس الاميركيّ الوثيقة الأسبوع المقبل أثناء زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو واشنطن.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد قال إنّه “حان الوقت لاعتراف أميركا الكامل بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان السورية المحتلة، التي تُمثّل كما قال”أهمية استراتيجية حساسة لأمن إسرائيل والاستقرار الإقليمي”، بحسب تعبيره.

في المقابل، أكدت الخارجية السورية أن استعادة الجولان حق أبدي لن يخضع للمساومة أو التنازل ولا يمكن أن يسقط بالتقادم، مشيرة إلى أن الشعب السوري أكثر عزيمة وتصميماً وإصراراً على تحرير هذه “البقعة الغالية” من ترابه بكل الوسائل المتاحة.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول كبير بالإدارة الأميركية قوله اليوم الجمعة إن مسؤولين أميركيين يعدون وثيقة رسمية باعتراف واشنطن بسيادة إسرائيل على الجولان، ومن المرجح أن يوقعها ترامب الأسبوع المقبل أثناء زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لواشنطن.

ونددت الجامعة العربية بموقف ترامب، مؤكدة أن “الجولان أرض سورية محتلة”. وقال الأمين العام للجامعة أحمد أبو الغيط مساء الخميس “التصريحات الصادرة عن أقطاب الإدارة الأميركية التي تمهد لاعتراف رسمي بسيادة إسرائيلية على الجولان السوري المحتل تعتبر خارجة بشكل كامل عن القانون الدولي”.

وأكد أبو الغيط أن “الجولان أرض سورية محتلة بواقع القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن وباعتراف المجتمع الدولي”.

كما عبرت دول مجلس التعاون الخليجي اليوم عن أسفها، وأكدت في بيان الأمين العام عبد اللطيف الزياني أن “تصريحات ترامب لن تغير من الحقيقة الثابتة التي يتمسك بها المجتمع الدولي والأمم المتحدة وهي أن مرتفعات الجولان العربية أراض سورية احتلتها إسرائيل بالقوة العسكرية بالخامس من يونيو/حزيران 1967”.

وأضاف الزياني “تصريحات الرئيس الأميركي تقوض فرص تحقيق السلام الشامل والعادل والدائم في منطقة الشرق الأوسط”.

ودانت الخارجية السورية التصريحات التي وصفتها بغير المسؤولة لترامب، وقالت إن موقف واشنطن تجاه الجولان يعبر عن ازدرائها للشرعية الدولية، وانتهاكها لقراراتها.

وفي مصر، قالت الخارجية إن هضبة الجولان أرض عربية محتلة، وأشارت في بيان إلى قرار مجلس الأمن رقم 497 لعام 1981 بشأن بطلان القرار الذي اتخذته تل أبيب بفرض قوانينها وولايتها القضائية وإدارتها على الجولان السوري المحتل.

وشدد البيان المصري على “ضرورة احترام المجتمع الدولي لمقررات الشرعية الدولية وميثاق الأمم المتحدة من حيث عدم جواز الاستيلاء على الأرض بالقوة”.

وفي الأردن، أكد وزير الخارجية أيمن الصفدي موقف المملكة “الثابت بأن الجولان أرض سورية محتلة وفقا لجميع قرارات الشرعية الدولية التي تنص بشكل واضح وصريح على عدم جواز الاستيلاء على الأرض بالقوة”.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الأسد لم يرغب أبدا باستعادة الجولان

هيومن فويس  قال ناجي مصطفى، متحدث "الجبهة الوطنية للتحرير"، التي تضم عددا من فصائل الجيش السوري الحر، إن النظام السوري لم يرغب في أي وقت باستعادة مرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل، وإنما استغل هذه المسألة لقمع الانتفاضات المحتملة بالبلاد. جاء ذلك في حديث للأناضول، الأحد، تعليقا على تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حول الجولان السوري المحتل، والتي قال فيها إنه "حان وقت الاعتراف الكامل بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان". وأعرب مصطفى، عن إدانته لتصريحات ترامب، التي قال عنها إنها تتعارض مع القوانين الدولية. وشدد على أن الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد، "باع مرتفعات الجولان لإسرائيل باتفاق سري"، وأن نظام بشار

Send this to a friend