هيومن فويس: فاطمة بدرخان

 أكدت مصادر إعلامية متطابقة سماع دوي انفجارات هائلة، بالقرب من مطار المزة العسكري في العاصمة السورية- دمشق، وأظهرت صور نشرها ناشطون محليون، وجود سحب كبيرة من دخان الانفجارات، التي رجحت المصادر بأنها ناتجة عن هجوم جوي لسلاح الجو الإسرائيلي على أهداف تتبع للنظام السوري.

بدورها، قالت صفحة “دمشق الأن” التابعة لمخابرات الأسد، بأن الانفجارات العنيفة يرجح بأنها ناتجة عن “اعتداء خارجي”، فيما قال ناشطون، بان الانفجارات سمعت في عموم العاصمة السورية، فيما لم يعرف بعد هوية الأهداف التي استهدفتها الطائرات الإسرائيلية.

أما القاعدة العسكرية الروسية في حميميم على الساحل السوري، فقالت بان الانفجارات ناجمة عن هجمات بطائرات من طراز أف-35، دخلت الأجواء السورية من جهة لبنان قبل قليل وتقوم باستهداف مواقع عسكرية في محيط العاصمة دمشق، وهي المرة الأولى التي تحلق فيها طائرات من هذا الطراز في المنطقة.

أف 35 طائرة قتالية أميركية تتميز بقدرتها الكبيرة على المناورة وتفادي رصدها من قبل الرادارات، يصل طولها إلى نحو 15 مترا، وارتفاعها إلى 4.33 أمتار، وثمن النسخة الواحدة منها 110 ملايين دولار، وتعد إسرائيل ثاني بلد تضمها إلى جيشها بعد الجيش الأميركي.

خصائص تقنية

يبلغ طول أف 35 نحو 15.7 مترا، وارتفاعها 4.33 أمتار، وتصل سرعتها إلى نحو ألفي كيلومتر في الساعة، وتستخدم في جميع قطعات الجيش، وهي طائرة مقاتلة ذات مهام متعددة، لها قدرة هائلة على التخفي بحيث لا تستطيع الرادارات رصدها، لذلك تسمى المقاتلة الشبح.

تستخدم أف 35 منظومة تجعلها قادرة على المناورة بشكل أكبر من الطائرات التي تستطيع التخفي عن رصد الرادارات، لكنها لا تستطيع المناورة، وهي بذلك قادرة على أداء مهام قتالية -دفاعية كانت أم هجومية- حتى في الظروف الجوية الصعبة.

وتستطيع أف 35 التحليق لمسافات بعيدة دون الحاجة إلى التزود بالوقود، ويصل مدى التحليق إلى 2200 كيلومتر، وبسرعة 1.6 ماخ أي نحو ألفي كيلومتر في الساعة.

وبإمكان الطائرة حمل أسلحة متنوعة، بينها قنابل موجهة بالليزر، وصواريخ موجهة جو جو، فيما لم تتأكد الأنباء بشأن قدرتها على حمل رؤوس نووية، وللطائرة قدرة على تفادي المضادات الأرضية، مثل صواريخ أس 300 وأس 400 الروسية المتطورة.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

طائرات شبح إسرائيلية تهاجم مواقع للأسد بدمشق

هيومن فويس: فاطمة بدرخان  أكدت مصادر إعلامية متطابقة سماع دوي انفجارات هائلة، بالقرب من مطار المزة العسكري في العاصمة السورية- دمشق، وأظهرت صور نشرها ناشطون محليون، وجود سحب كبيرة من دخان الانفجارات، التي رجحت المصادر بأنها ناتجة عن هجوم جوي لسلاح الجو الإسرائيلي على أهداف تتبع للنظام السوري. بدورها، قالت صفحة "دمشق الأن" التابعة لمخابرات الأسد، بأن الانفجارات العنيفة يرجح بأنها ناتجة عن "اعتداء خارجي"، فيما قال ناشطون، بان الانفجارات سمعت في عموم العاصمة السورية، فيما لم يعرف بعد هوية الأهداف التي استهدفتها الطائرات الإسرائيلية. أما القاعدة العسكرية الروسية في حميميم على الساحل السوري، فقالت بان الانفجارات ناجمة عن هجمات

Send this to a friend