هيومن فويس 

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن الطيران الحربي التابع لها شن اليوم الأربعاء ضربات دقيقة إلى مستودع لـ”هيئة تحرير الشام” في مدينة إدلب السورية.

وقالت الوزارة، في بيان أصدرته بهذا الصدد: “وجهت طائرات القوات الجوية الفضائية الروسية يوم 13 مارس وبالتنسيق مع الجانب التركي ضربة جوية دقيقة إلى مستودع أسلحة وذخائر تابع لتنظيم هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا) في مدينة إدلب”.

وأضاف البيان: “وبحسب معلومات مؤكدة عبر قنوات عدة، نقل المسلحون قبل ذلك إلى المستودع دفعة كبيرة من الطائرات المسيرة الضاربة. وخطط الإرهابيون لاستخدامها في شن هجوم جوي على قاعدة حميميم الروسية”.بحسب زعم المصدر.

وتعتبر هذه المحافظة منطقة لخفض التصعيد أقيمت عام 2017 نتيجة اتفاق تم التوصل إليه في إطار عمل منصة أستانا الخاصة بتسوية الأزمة السورية بين روسيا وتركيا وإيران.

وفي 17 سبتمبر الماضي أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ونظيره التركي، رجب طيب أردوغان، عقب لقائهما في سوتشي، التوصل إلى اتفاق حول إقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين أراضي سيطرة الحكومة السورية والمعارضة المسلحة في المحافظة.

وينص الاتفاق أيضا على قيام تركيا بفصل “الإرهابيين” في المنطقة عن عناصر “المعارضة المعتدلة”. بحسب روسيا اليوم.

وأوقف هذا الاتفاق شن هجوم من الحكومة السورية على إدلب بعد تحذيرات دولية من أن إطلاق العملية سيتسبب بكارثة إنسانية خطيرة في المنطقة التي يقطنها حوالي 3.5 ملايين نسمة.

المصدر: روسيا اليوم

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

روسيا: استهدفنا بالتنسيق مع تركيا مواقعا في إدلب

هيومن فويس  أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن الطيران الحربي التابع لها شن اليوم الأربعاء ضربات دقيقة إلى مستودع لـ"هيئة تحرير الشام" في مدينة إدلب السورية. وقالت الوزارة، في بيان أصدرته بهذا الصدد: "وجهت طائرات القوات الجوية الفضائية الروسية يوم 13 مارس وبالتنسيق مع الجانب التركي ضربة جوية دقيقة إلى مستودع أسلحة وذخائر تابع لتنظيم هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا) في مدينة إدلب". وأضاف البيان: "وبحسب معلومات مؤكدة عبر قنوات عدة، نقل المسلحون قبل ذلك إلى المستودع دفعة كبيرة من الطائرات المسيرة الضاربة. وخطط الإرهابيون لاستخدامها في شن هجوم جوي على قاعدة حميميم الروسية".بحسب زعم المصدر. وتعتبر هذه المحافظة منطقة

Send this to a friend