هيومن فويس 

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، عن عدد الأسلحة الجديدة التي تم تجريبها في سورية، والتي أدت لمقتل وجرح العشرات من المدنيين العزل وتدمير المنازل والقرى والمدن، وتشريد الآلاف.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو قوله أن القوات الروسية قد جربت بنجاح 316 نموذج من الأسلحة الروسية الجديدة في سورية.

وبدأت العمليات العسكرية الروسية في سورية في بداية 30/9/2015، حيث كان نظام الأسد يسيطر على ما مساحته 8% فقط من مساحة سوريا، واليوم بات يسيطر هو ووحدات حماية الشعب على أكثر من 92%، حصة النظام منها قرابة ال58%.

وذكرت الوكالة الروسية أنه تم توجيه أكثر 66 ألف ضربة جوية و100 ضربة بصواريخ كاليبر، هذا بالإضافة للقذائف الصاروخية والمدفعية.
وشارك في العمليات العسكرية الروسية في سورية أكثر من 63 الف جندي روسي، وشارك الأسطول البحري الروسي ب83 سفينة و14 غواصة 86 سفينة حربية، بينما شاركت الطائرات الحربية الروسية ب39,000 طلعة جوية.

وكانت قد شارت صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأميركية إلى التدخل العسكري الروسي في الحرب المستعرة في سوريا منذ سنوات، وقالت إن من شأن هذا التدخل ترك انعكاسات تتمثل في دعم سوق السلاح الروسي عبر الترويج لمقتنيات روسيا العسكرية.

وأوضحت أن وزارة الدفاع الروسية نشرت العام الماضي تقارير مصورة تكشف كيفية قيام قاذفاتها ومقاتلاتها بضرب الأهداف في سوريا، ودورها في دعم القوات الأرضية لرئيس النظام السوري بشار الأسد من خلال إطلاق النار والقذائف الصاروخية.

وأضافت أن شبكات فضائية دولية رئيسية نشرت التقارير المصورة جنبا إلى جنب مع صور مذهلة لإطلاق صواريخ كروز من سفن حربية وغواصات روسية في بحر قزوين والبحر المتوسط، وقالت إن تقارير مصورة أخرى أظهرت أسلحة روسية متنوعة يتم استخدامها في الحرب بسوريا.

وأشارت إلى أن أحد هذه التقارير أظهر كيفية نجاة دبابة روسية من طراز تي90 وسائقها السوري من قذيفة دبابة أميركية صاروخية من طراز بي جي إم71 تاو في حلب، وأن هذا التقرير حظي بـ 2.8 مليون مشاهدة.

وذكرت أنه يتوقع أن تصل صادرات روسيا من الأسلحة العام الجاري 14 مليار دولار على الأقل، ويتوقع أن تزيد قيمتها للعام القادم أكثر.

وأشارت إلى تقارير صادرة عن معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام ومراقبة الأمن بشأن معدلات بيع السلاح على المستوى العالمي في الفترة من 2011 إلى 2015، وقالت إن نصيب روسيا بلغ الربع من هذه الصادرات، وأنها تأتي بعد الولايات المتحدة التي بلغت قيمة صادرات الأسلحة لديها 33% من تجارة السلاح العالمية، ثم الصين بمعدل 5.9%.

وأضافت أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعلن في يوليو/تموز الماضي أن صادرات بلاده من الأسلحة بلغت 14.5 مليار دولار لعام 2015 أو بزيادة قدرها 13% عن العام الذي يسبقه، بينما بلغت 10.3 مليارات دولار في 2013.

وقال بوتين إن طلبات الشراء الدولية من السلاح الروسي تجاوزت 56 مليار دولار، وأضاف أنه ينبغي لنا أن نكون جاهزين للمنافسة على المستوى الدولي.

وأشارت الصحيفة إلى أن الحرب في سوريا تعدّ بمثابة المعرض للأسلحة روسية الصنع.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

روسيا: جربنا 316 سلاحا جديدا في سوريا

هيومن فويس  أعلنت وزارة الدفاع الروسية، عن عدد الأسلحة الجديدة التي تم تجريبها في سورية، والتي أدت لمقتل وجرح العشرات من المدنيين العزل وتدمير المنازل والقرى والمدن، وتشريد الآلاف. ونقلت وكالة سبوتنيك عن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو قوله أن القوات الروسية قد جربت بنجاح 316 نموذج من الأسلحة الروسية الجديدة في سورية. وبدأت العمليات العسكرية الروسية في سورية في بداية 30/9/2015، حيث كان نظام الأسد يسيطر على ما مساحته 8% فقط من مساحة سوريا، واليوم بات يسيطر هو ووحدات حماية الشعب على أكثر من 92%، حصة النظام منها قرابة ال58%. وذكرت الوكالة الروسية أنه تم توجيه أكثر 66 ألف

Send this to a friend