هيومن فويس

قالت “هيئة تحرير الشام” الثلاثاء، إنها قتلت أكثر من 25 عنصرا من قوات النظام السوري، بعملية تسلل نفذتها على مواقع للأخيرة في محافظة حماة وسط سوريا.

وأضافت وسائل إعلام تابعة لـ “تحرير الشام” نقلا عن القائد العسكري في “الهيئة” الملقب “أبو عبد الله الشامي”، أن عناصرهم تسللوا إلى مواقع للنظام في قريتي دير محردة وشيزر شمال حماة، واشتبكوا معهم، ما أدى لمقتل أكثر من 25 عنصرا من الأخير بينهم ضباط. بحسب وكالة سمارت.

من جانبها ذكرت وسائل إعلام تابعة للنظام أن قوات الأخير صدت هجوما لـ”تحرير الشام” قرب مدينة محردة، أسفر عن مقتل عنصر وجرح أربعة آخرين من قوات النظام، فيما نشرت صفحات على موقع “فيسبوك” صورا قالوا إنها لضابط برتبة نقيب قتل بنفس الهجوم.

وسبق أن قال مصدر عسكري من “تحرير الشام” لـ”سمارت”، إن ضابطا إيرانيا وأربعة عناصر لقوات النظام قتلوا بهجوم لهم على “القلعة 3” في جبل التركمان شمالي شرقي محافظة اللاذقية، مشيرا أن عدد من عناصر النظام جرحوا بالهجوم أيضا.

وتتزامن العمليات العسكرية المتبادلة بين فصائل الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية من جهة وقوات النظام والميليشيات الموالية لها من جهة أخرى، مع تسيير الجيش التركي أول دورية عسكرية شمالي سوريا، تنفيذا لاتفاق “سوتشي” الموقع مع إيران وروسيا.

ويأتي ذلك في وقت تتعرض محافظة إدلب وأرياف حماة وحلب لقصف مدفعي وصاروخي متكرر من قبل قوات النظام وروسيا، يسفر عن قتلى وجرحى بين المدنيين، رغم أنها مشمولة بالاتفاق الروسي التركي الذي يتضمن إيقاف القصف على المنطقة.
قتل ضابط إيراني وعناصر من قوات النظام السوري الأحد، بهجوم لـ”هيئة تحرير الشام” على موقع لهم في محافظة اللاذقية غربي سوريا.

وقال مصدر عسكري من “تحرير الشام” لـ”سمارت” إن الضابط الإيراني وأربعة عناصر لقوات النظام السوري بهجوم لهم على القلعة 3 في جبل التركمان شمالي شرقي محافظة اللاذقية، مشيرا أن عدد من عناصر النظام جرحوا بالهجوم أيضا.

ولفت المصدر أن الهجوم يأتي ردا على قصف قوات النظام السوري على المدنيين بمحافظة إدلب، مشيرا أن المجموعة التابعة لـ”تحرير الشام” التي نفذت الهجوم مكونة من عشرة عناصر وتطلق على نفسها اسم “العصائب الحمراء”.

وسبق أن قتل عنصر من قوات النظام السوري وجرح أربعة آخرون الاثنين 31 كانون الأول 2018، بقصف صاروخي للكتائب الإسلامية استهدف مواقعهم في تلة رشو بجبل الأكراد شمالي محافظة اللاذقية.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

مقتل 25 عنصراً للنظام بعملية أمنية لـ "تحرير الشام"

هيومن فويس قالت "هيئة تحرير الشام" الثلاثاء، إنها قتلت أكثر من 25 عنصرا من قوات النظام السوري، بعملية تسلل نفذتها على مواقع للأخيرة في محافظة حماة وسط سوريا. وأضافت وسائل إعلام تابعة لـ "تحرير الشام" نقلا عن القائد العسكري في "الهيئة" الملقب "أبو عبد الله الشامي"، أن عناصرهم تسللوا إلى مواقع للنظام في قريتي دير محردة وشيزر شمال حماة، واشتبكوا معهم، ما أدى لمقتل أكثر من 25 عنصرا من الأخير بينهم ضباط. بحسب وكالة سمارت. من جانبها ذكرت وسائل إعلام تابعة للنظام أن قوات الأخير صدت هجوما لـ"تحرير الشام" قرب مدينة محردة، أسفر عن مقتل عنصر وجرح أربعة آخرين من

Send this to a friend