هيومن فويس: خاص

فجّر انتحاري نفسه بحزام ناسف في حي كفرسوسة جنوب مدينة دمشق، مستهدفا حاجزا لقوات النظام السوري في شارع الحميريّة قرب نادي المحافظة الرياضي، مما أسفر عن مقتل سبعة أشخاص في حصيلة أولية، دون معلومات عن منفذ الهجوم.

وقال ناشطون ميدانيون ان الانفجار قد سبقه صوت اطلاق نار كثيف، وتلاه توافد سيارات الاسعاف من حي المزة وكفرسوسة، واشتباك مع قوات النظام وسط طوق امني في محيط منطقة التفجير والأحياء الفرعية والأزقة المؤدية إليه، مع شل حركة المرور في الحي، ومنع السيارات من الدخول أو الخروج الى المكان، وانتشار مكثف لعناصر أمن الدولة وقوات النظام في محيط مسجد الرفاعي.

ورجحت مصادر مطلعة بأن يكون التفجير عملية “انغماسية” استهدفت المربع الأمني لأجهزة النظام، وتمكنت من هز أركانه وسط العاصمة دمشق، وتحقيق أهدافها بقتل عناصر أمنية تابعة لأجهزة المخابرات السورية.

فيما رجحت مصادر إعلامية موالية بأن يكون الانتحاري امرأة، قامت بتفجير نفسها بحزام ناسف اثناء ملاحقتها من قبل أجهزة النظام الأمنية، ونشرت صورا لمكان التفجير دون إحصائية دقيقة لأعداد القتلى والجرحى.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

تفجير في المربع الأمني للأسد بكفرسوسة

هيومن فويس: خاص فجّر انتحاري نفسه بحزام ناسف في حي كفرسوسة جنوب مدينة دمشق، مستهدفا حاجزا لقوات النظام السوري في شارع الحميريّة قرب نادي المحافظة الرياضي، مما أسفر عن مقتل سبعة أشخاص في حصيلة أولية، دون معلومات عن منفذ الهجوم. وقال ناشطون ميدانيون ان الانفجار قد سبقه صوت اطلاق نار كثيف، وتلاه توافد سيارات الاسعاف من حي المزة وكفرسوسة، واشتباك مع قوات النظام وسط طوق امني في محيط منطقة التفجير والأحياء الفرعية والأزقة المؤدية إليه، مع شل حركة المرور في الحي، ومنع السيارات من الدخول أو الخروج الى المكان، وانتشار مكثف لعناصر أمن الدولة وقوات النظام في محيط مسجد الرفاعي.

Send this to a friend