هيومن فويس 

رفعت قوات النظام السوري من جاهزيتها إلى أقصى درجات الاستنفار والجاهزية على كامل خطوط التماس بريف حماة الشمالي والشمالي الغربي.

وأكد مصدر عسكري رفيع المستوى لوكالة “سبوتنيك” أنه تم “توجيه قوات الجيش السوري المرابطة على كامل خطوط التماس بريف حماة الشمالي والشمالي الغربي بضرورة رفع حالة الاستنفار والجاهزية إلى أقصى درجة، في إشارة هي الأوضح حتى الآن عن عمل عسكري وشيك ضد الفصائل في المنطقة.”

وأضاف المصدر: لا يمكن أن تبقى قوات الجيش بموقع الدفاع أمام خروقات المجموعات المسلحة المنتشرة في المنطقة “منزوعة السلاح”.

وكشف المصدر أن قوات النظام السوري ينوي “الرد عسكريا على الأرض، وخاصة أن قواتنا المرابطة على جبهات ريف حماة وإدلب باتت على أتم الجاهزية لخوض المعركة ضد المجموعات المسلحة..” وأن الجيش السوري استقدم خلال الأسابيع الماضية تعزيزات عسكرية نوعية إلى ريفي حماة وإدلب.”

وكشف المصدر أن “اتصالات مكثفة تجري مع الجانب الروسي لبحث حيثيات الرد على خرق المجموعات المسلحة على اتفاق خفض التصعيد، بما في ذلك الخرق الذي أودى بحياة العشرات من الجنود السوريين اليوم.”

وبين المصدر: هدفنا الأول من العملية العسكرية هو إنهاء وجود المجموعات المسلحة في المنطقة منزوعة السلاح، وبالتالي توسيع رقعة الأمان حول القرى والبلدات والمدن المحاذية لجبهات ريف حماة التي تتعرض بشكل شبه يومي لاستهدافات صاروخية من قبل المجموعات المسلحة.

أعلنت جماعة “أنصار التوحيد” في الشمال السوري مقتل وإصابة العشرات من قوات الأسد بهجوم “انغماسي” على مواقعهم في ريف حماة الشمالي.

وقالت الجماعة في بيان عبر معرفاتها اليوم، الأحد 3 آذار، إن كتيبة “صناع القرار” التابعة لها هاجمت نقاط قوات الأسد في حاجز المصاصنة والمستر غربي الخربة شمالي حماة.

وأضاف البيان أن العملية أسفرت عن مقتل أكثر من 40 عنصرًا وإصابة العشرات، بينهم ضباط وصف ضباط وعناصر آخرون، دون وقوع إصابات في صفوف الكتيبة، بحسب تعبير البيان.

يأتي ذلك بعد إعلان قوات الأسد مقتل وإصابة عدد من جنودها على في محور المصاصنة شمالي حماة، بعد هجوم نفذته فصائل المعارضة على تلك النقاط ردًا على القصف المتواصل على ريفي إدلب وحماة.

ونقلت وكالة “سانا” الرسمية، اليوم، عن مصدر عسكري قوله إن مجموعات “مسلحة” هاجمت نقاط الجيش على امتداد محور المصاصنة في نقاط المداجن وزور الحيصة وخربة معرين بريف حماة الشمالي.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

شمال سوريا.. النظام السوري يهدد ويهاتف روسيا

هيومن فويس  رفعت قوات النظام السوري من جاهزيتها إلى أقصى درجات الاستنفار والجاهزية على كامل خطوط التماس بريف حماة الشمالي والشمالي الغربي. وأكد مصدر عسكري رفيع المستوى لوكالة "سبوتنيك" أنه تم "توجيه قوات الجيش السوري المرابطة على كامل خطوط التماس بريف حماة الشمالي والشمالي الغربي بضرورة رفع حالة الاستنفار والجاهزية إلى أقصى درجة، في إشارة هي الأوضح حتى الآن عن عمل عسكري وشيك ضد الفصائل في المنطقة." وأضاف المصدر: لا يمكن أن تبقى قوات الجيش بموقع الدفاع أمام خروقات المجموعات المسلحة المنتشرة في المنطقة "منزوعة السلاح". وكشف المصدر أن قوات النظام السوري ينوي "الرد عسكريا على الأرض، وخاصة أن قواتنا

Send this to a friend