هيومن فويس

كثفت قوات الأسد والميلشيات المساندة لها قصفها على ريفي إدلب وحماة، قبل يومين من قمة “الدول الضامنة” (تركيا، إيران، روسيا) في مدينة سوتشي.

وأفاد “عنب بلدي” الثلاثاء 12 من شباط، أن قوات الأسد استهدفت براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة كلًا من مناطق: كفرزيتا، جرجناز، التح، الفرجة، خان شيخون، كفرنبودة، قلعة المضيق.

وقال المصدر: ريف حماة إن شخصين أصيبا بالقصف المدفعي الذي استهدف الطريق الواصل بين قرية تل هواش وبلدة كفرنبودة، بينما جرح أربعة مدنيين في خان شيخون ومدينة كفرنبل.

ذكرت الوكالة الرسمية (سانا) أن قوات الأسد وجهت ضربات مركزة على بلدة الخوين بريف إدلب الجنوبي الشرقي وبلدة الهبيط ومناطق ريف حماة الشمالي والغربي.

ويأتي التصعيد من جانب قوات الأسد قبل يومين من اجتماع رؤساء تركيا وإيران وروسيا رجب طيب أردوغان وحسن روحاني وفلاديمير بوتين في مدينة سوتشي الروسية، لبحث عدة ملفات أبرزها محافظة إدلب والاتفاق الذي وقع بخصوصها، في أيلول الماضي.

ويعتبر قصف قوات الأسد خرقًا لاتفاق “سوتشي”، والذي قضى بإنشاء منطقة عازلة بين النظام السوري والمعارضة ووقف شامل لإطلاق النار.

وقال مراسل ريف حماة إن قوات الأسد نفذت رمايات من الدبابات أيضًا على منطقة خربة الناقوس في ريف حماة الغربي.

وأضاف المراسل أن القصف يترافق مع تحليق لطيران الاستطلاع الروسي في أجواء إدلب، وخاصة فوق الجبهات الفاصلة بين قوات الأسد وفصائل المعارضة.

وحتى اليوم لم تتضح ملامح الوضع الذي ستكون عليه محافظة إدلب في الأيام المقبلة، خاصة مع استمرار التهديدات الروسية بشن عملية عسكرية، والتصريحات المقابلة من تركيا والتي تؤكد على سريان الاتفاق دون أي عوائق.

وفي الثامن من شباط الحالي تحدثت روسيا عن عملية عسكرية محتملة في إدلب ستكون منظمة، بحسب نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فيرشينين، الذي قال في مؤتمر صحفي، “العملية العسكرية المحتملة في إدلب ستكون منظمة بشكل فعال إذا تمت”.

وأضاف فيرشينين أن جميع اتفاقات مناطق تخفيف التوتر التي تم الاتفاق عليها في 2017 هي تدابير مؤقتة، مشيرًا إلى أن إدلب هي آخر منطقة عاملة بالاتفاقية بين تلك المناطق.

واعتبر المسؤول الروسي أن “إدلب هي جزء لا يتجزأ من الدولة السورية والأراضي السورية، ولن تسمح روسيا بوجود محميات للإرهاب ويجب القضاء عليها”، بحسب تعبيره.

تبذل السلطات التركية جهودا على أكثر من صعيد لاحتواء المجموعات المسلحة المعارضة في شمال غربي سوريا، تطبيقا لتفاهمات اتفاق سوتشي، التي بموجبها أنشئت منطقة منزوعة السلاح في محافظة إدلب تتحمل أنقرة فيها المسؤولية عن ضبط الأمن.
ورغم كل تلك الجهود، فإن وزارة الخارجية الروسية عادت للحديث عن أن موسكو لن تسمح بوجود “محميات للإرهاب” في سوريا، معلنة أن “العملية العسكرية المحتملة في إدلب ستكون منظّمة بشكل فعال إذا تمت”.

وفي ظل العقبات الكبيرة التي وضعتها المجموعات المسلحة أمام تركيا، “والتي أضعفت موقفها أمام روسيا” بحسب معلقين أتراك، فإن التساؤل الذي يفرض نفسه هو: ما خيارات أنقرة لتجنيب إدلب معركة طاحنة يترصد لها النظام السوري بدعم من روسيا وإيران؟

عملية واسعة
وأعلنت تركيا -على لسان سيدات أونال نائب وزير الخارجية التركية- “أن تواجد المتطرفين في منطقة خفض التصعيد في إدلب لا يعد سببًا كافيًا لإجراء عملية عسكرية واسعة النطاق؛ ستسفر عن تدفق اللاجئين ومقتل آلاف المدنيين، وتخريب البنية التحتية المدنية”.

كما أعلنت رفضها شنّ روسيا حملة عسكرية واسعة على إدلب، مشددة على أن اتفاق “سوتشي” مع روسيا لحماية المدنيين في المنطقة.وفق الجزيرة نت.

من جانبه، صرح سيرجي فيرشينين نائب وزير الخارجية الروسي بأن انسحاب القوات الأميركية من سوريا، والوضع في إدلب؛ من أهم المواضيع التي ستكون على طاولة المباحثات خلال لقاء زعماء روسيا وتركيا وإيران في 15 فبراير/شباط الجاري، في سوتشي.

وفي هذا السياق، يقول الباحث في مركز سيتا للدراسات جان أجون إن أنقرة لديها موقف صارم نحو منع قوات النظام السوري من مهاجمة منطقة تضم نحو أربعة ملايين مدني؛ ما سيتسبّب في خلق أزمات كبرى لهم، كما أن تجنيب المنطقة أي حرب مهم جداً لتقديم الحل الإنساني والسياسي.

وأشار أجون -في حديثه للجزيرة نت- إلى امتعاض بعض مؤسسات الدولة التركية من تصرفات هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا)، التي تضر السياسة الخارجية التي تتبعها تركيا لحماية إدلب من تبعات انتشار “الهيئة”، وإعطاء ذريعة لخصوم أنقرة.

خيارات تركيا
وأضاف الباحث التركي أنه حتى اللحظة لم يتم القضاء على “البنى الإرهابية والمتطرفة في الشمال الغربي السوري كما أريد لها”، لكن تركيا تسعى لترتيب أوراق المنطقة، عبر حلول سياسية كخيار أول يجنّب المنطقة العمل العسكري الذي دخل الروس طرفاً في التلويح به.

وإذا لم ينجح الخيار الأول؛ فالخيار البديل -يضيف أجون- هو إنشاء فيلق عسكري ملحق بإدارة إدلب، وأن تحل هيئة تحرير الشام نفسها، وتستبعد قياداتها، وتتجه نحو الاعتدال، وتشارك في إزالة أسباب تصنيفها إرهابية، لافتا إلى أنه في حال أصرّ النظام السوري على شن هجوم على إدلب، فالفيلق العسكري المدعوم من الجيش التركي سيتصدى له، وسيمنع وقوعها تحت سيطرته.

واستبعد الباحث أجون سماح روسيا للنظام السوري بتنفيذ عملية عسكرية شاملة في إدلب، حيث إنها تعد آخر معاقل المعارضة المسلحة التي تضم نحو مئة ألف من المعارضين المسلحين المدربين في المنطقة، وبالتالي سيؤدي هذا إلى حرب شرسة ومرهقة، ستحدث بسببها أزمة إنسانية تؤثر سلبا على روسيا في الساحة الدولية.

أردوغان وبوتين
وذكر أن اللقاء بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين في موسكو هذا الشهر، ربما يوضح شكل الصفقة التركية الروسية حول إدلب.

من جهته، قال الكاتب الصحفي التركي جنكيز تومر إن تركيا تفعل كل ما بوسعها لمنع نشوب الحرب في إدلب، فإذا حدث تهديد بذلك فإنها ستتعاون مع المنظمات التي تعمل هناك، مثل الجيش الحر، لمنع نشوب الحرب أو التصدي لها.

وأضاف تومر للجزيرة نت أن أنقرة تستطيع إقناع روسيا بمنع شن الحرب، لأن حدوثها سيتسبب في كارثة إنسانية كبيرة، كما أن الحرب تمثل مشكلة بالنسبة لتركيا، خاصة في ظل وجود ملايين اللاجئين السوريين فيها.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

قبل اجتماع سوتشي.. إدلب تحت النار

هيومن فويس كثفت قوات الأسد والميلشيات المساندة لها قصفها على ريفي إدلب وحماة، قبل يومين من قمة “الدول الضامنة” (تركيا، إيران، روسيا) في مدينة سوتشي. وأفاد "عنب بلدي" الثلاثاء 12 من شباط، أن قوات الأسد استهدفت براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة كلًا من مناطق: كفرزيتا، جرجناز، التح، الفرجة، خان شيخون، كفرنبودة، قلعة المضيق. وقال المصدر: ريف حماة إن شخصين أصيبا بالقصف المدفعي الذي استهدف الطريق الواصل بين قرية تل هواش وبلدة كفرنبودة، بينما جرح أربعة مدنيين في خان شيخون ومدينة كفرنبل. ذكرت الوكالة الرسمية (سانا) أن قوات الأسد وجهت ضربات مركزة على بلدة الخوين بريف إدلب الجنوبي الشرقي وبلدة الهبيط ومناطق

Send this to a friend