هيومن فويس

قال حسين سلامي، نائب قائد الحرس الثوري الإيراني، إن طهران لن تسحب قواتها من المنطقة، وترفض الدعوات الأمريكية بضرورة كبح نفوذها الإقليمي.

ونقلت وكالة “إرنا” الإيرانية، عن سلامي قوله، خلال تجمع حاشد يحتفل بالذكرى الأربعين للثورة الإسلامية “لا يمكن أن يطلب منا العدو الرحيل عن المنطقة. هم يجب أن يغادروا، سنساعد أي مسلم في أي مكان بالعالم”.

من جانبه، أفاد المتحدث باسم الحرس الثوري رمضان شريف، أن إيران وصلت إلى مستوى، تحمي حدودها بقدراتها العسكرية الفعالة، و”ستعاقب بحزم أي معتدٍ”.

وأشار شريف، أنه بعد حرب الخليج الأولى بين إيران والعراق (1980 – 1988) “تم تعزيز قوتنا الدفاعیة، ولدينا القدرة على معاقبة العدو”.

وانطلقت، الإثنين، مسيرات في العاصمة طهران، ومختلف أنحاء البلاد، للاحتفال بالذكرى الأربعين للثورة الإسلامية في إيران.

وكان قد قال رئيس الوزراء الإسرائيلي ​بنيامين نتانياهو​ “أنني لا أتجاهل تهديدات النظام ال​إيران​ي لنا، لكنني لا أتأثر بها”، مشيراً إلى أنه “إذا حاولت إيران تدمير ​تل أبيب​ أو حيفا، فلن تنجح، وسيكون آخر يوم تحتفل فيه بثورتها، وعليهم أن يأخذوا ذلك بالحسبان”.

وقال نتنياهو، في خطاب في ذكرى الثورة الإسلامية بإيران، بحسب صحيفة “جيروزاليم بوست”، “إذا ارتكب النظام الإيراني خطأ وحاول تدمير تل أبيب وحيفا، فإنه سيكون آخر يوم سيحتفل فيه بالثورة”.

جاءت تصريحات نتنياهو رداً على ما قاله يد الله جواني، نائب قائد الحرس الثوري،، اليوم الاثنين، إن “إيران ستمحو مدن إسرائيل من وجه الأرض إذا هاجمت الولايات المتحدة الجمهورية الإسلامية”.

وقال جواني في تجمع حاشد للاحتفال بالذكرى الأربعين للثورة الإيرانية: “لا تملك الولايات المتحدة الشجاعة لإطلاق رصاصة واحدة علينا رغم كل أصولها الدفاعية والعسكرية. لكن إذا هاجمونا، فسوف ندمر تل أبيب وحيفا ونمحوهما من على الأرض”، وفقا لوكالة الأنباء الإيرانية الرسمية.

وكان مساعد قائد الحرس الثوري الإيراني للشؤون السياسية يد الله جواني قد أكد أن “طهران ستمحو مدنا في إسرائيل من على وجه الأرض إذا ما شنت الولايات المتحدة هجوما على الجمهورية الإسلامية”.

أعلن مسؤول عسكري إيراني رفيع المستوى أن الجمهورية الإسلامية ستستهدف جميع المعسكرات الأمريكية في سوريا والمنطقة في حال ارتكاب الولايات المتحدة “خطأ ما” تجاهها.

وفي تصريح أدلى به اليوم الاثنين، شدد مساعد وزير الدفاع الإيراني للشؤون البرلمانية، العميد رضا طلايي، على أن الولايات المتحدة وإسرائيل أرادتا أن “تجعلا سوريا تابعة لهما وللسعودية، لكن قائد “فيلق القدس” في الحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني والمتطوعين لقنوهم درسا جعلهم يندمون”.

وتابع: “جميع القواعد الأمريكية في المنطقة تقع في مرمى أسلحتنا وإذا ارتكبت واشنطن أي حماقة تجاهنا سنستهدف قواعدها من داخل إيران”.

وفي وقت سابق من اليوم، هدد مساعد قائد الحرس الثوري الإيراني يدالله جواني بـ”محو تل أبيب وحيفا من وجه الأرض إذا أقدمت الولايات المتحدة على إطلاق رصاصة واحدة صوبنا”.

وجاءت هذه التصريحات بمناسبة الذكرى الـ40 لـ”انتصار الثورة الإسلامية”.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

إيران: لن نقلل نفوذنا بالمنطقة فنحن نساعد المسلمين

هيومن فويس قال حسين سلامي، نائب قائد الحرس الثوري الإيراني، إن طهران لن تسحب قواتها من المنطقة، وترفض الدعوات الأمريكية بضرورة كبح نفوذها الإقليمي. ونقلت وكالة "إرنا" الإيرانية، عن سلامي قوله، خلال تجمع حاشد يحتفل بالذكرى الأربعين للثورة الإسلامية "لا يمكن أن يطلب منا العدو الرحيل عن المنطقة. هم يجب أن يغادروا، سنساعد أي مسلم في أي مكان بالعالم". من جانبه، أفاد المتحدث باسم الحرس الثوري رمضان شريف، أن إيران وصلت إلى مستوى، تحمي حدودها بقدراتها العسكرية الفعالة، و"ستعاقب بحزم أي معتدٍ". وأشار شريف، أنه بعد حرب الخليج الأولى بين إيران والعراق (1980 – 1988) "تم تعزيز قوتنا الدفاعیة، ولدينا

Send this to a friend