هيومن فويس

كشف مسؤول محلي وأخر عسكري في محافظة الأنبار غربي العراق، السبت، عن وصول تعزيزات أمريكية إلى منطقة التنف العراقية على الحدود مع سوريا.

وبحسب “الأناضول”، قال المسؤول، إن تعزيزات أمريكية مكونة من آليات عسكرية من نوع “هامر” ومدافع وأسلحة ثقيلة أخرى وصلت الى منطقة التنف 490 كم غرب مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار”.

وأوضح، أن “الهدف من تلك التعزيزات، تأمين الحدود العراقية مع سوريا، بالتزامن مع العمليات العسكرية التي انطلقت بالجانب السوري لتحرير آخر معاقل “تنظيم الدولة” بمحافظة دير الزور”، وفي السياق ذاته، أكد ضابط بالجيش العراقي، صحة تلك المعلومات.

وأضاف: “تلك التعزيزات الأمريكية جاءت من قاعدة عين الأسد في ناحية البغدادي 90 كم غرب الرمادي، واستخدمت الطريق الدولي السريع لمرورها وصولا الى منطقة التنف”.

وأشار إلى أن القوات الأمريكية تتخذ في محافظة الأنبار الحدودية مع سوريا عدة قواعد لها، ومنها قاعدة الحبانية 30 كم شرق الرمادي، والأسد 90 كم غرب الرمادي، إضافة الى موقعين في القائم وموقع شرقي مدينة الرطبة، هذا ولم يصدر عن السلطات العراقية أو الإدارة الأمريكية إعلان بشأن تلك الإجراءات.

وفي ذات السياق أعلنت “قوات سوريا الديمقراطية” أنها ستشن هجوما عسكريا على آخر جيوب “تنظيم الدولة” في الضفة الشرقية لنهر الفرات عند قرية الباغوز التابعة لمنطقة هجين شرقي دير الزور، هذه الليلة.

ونقلت وكالة “رويتزر” السبت عن مصطفى بالي، مدير المركز الإعلامي لـ”قوات سوريا الديمقراطية” المدعومة أمريكيا، قوله إن “المعركة ستنطلق مساء اليوم وستكون مهمتها القضاء على آخر بقايا التنظيم”، واصفا الهجوم المرتقب بأنه “معركة أخيرة”.

وأوضح بالي أن المعركة ستبدأ فور إتمام إجلاء المدنيين الموجودين داخل الجيب، ومعظمهم من عائلات مقاتلي “تنظيم الدولة”، إذ قال: “ثمة ممر آمن ويخرج المدنيون يوميا وهذا يقلل من عددهم داخل باغوز، وبعدما نتأكد من خلو المدينة من السكان سنشن هجوما لإنهاء وجود تنظيم الدولة، لا خيارات أخرى أمامهم. ونؤكد: لا مفاوضات معهم ولا حتى نية في المفاوضات”.

وأشار المركز الإعلامي لـ”قسد” إلى أن العملية تأتي بعد عشرة أيام من إجلاء أكثر من عشرين ألف مدني وعزل ما تبقى من المدنيين من مخاطر الحرب.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

حشود أمريكية على الحدود العراقية - السورية

هيومن فويس كشف مسؤول محلي وأخر عسكري في محافظة الأنبار غربي العراق، السبت، عن وصول تعزيزات أمريكية إلى منطقة التنف العراقية على الحدود مع سوريا. وبحسب "الأناضول"، قال المسؤول، إن تعزيزات أمريكية مكونة من آليات عسكرية من نوع "هامر" ومدافع وأسلحة ثقيلة أخرى وصلت الى منطقة التنف 490 كم غرب مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار". وأوضح، أن "الهدف من تلك التعزيزات، تأمين الحدود العراقية مع سوريا، بالتزامن مع العمليات العسكرية التي انطلقت بالجانب السوري لتحرير آخر معاقل "تنظيم الدولة" بمحافظة دير الزور"، وفي السياق ذاته، أكد ضابط بالجيش العراقي، صحة تلك المعلومات. وأضاف: "تلك التعزيزات الأمريكية جاءت من قاعدة عين الأسد

Send this to a friend