هيومن فويس

اتهمت تركيا دولًا في المجموعة المصغرة بعرقلة تشكيل لجنة لصياغة الدستور في سوريا.

وقال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، بحسب وكالة “الأناضول” اليوم، الخميس 7 من شباط، إن “هناك بعض الدول في المجموعة المصغرة تعيق تشكيل لجنة صياغة الدستور وتموّل الجماعات المتطرفة في إدلب من أجل إفشال اتفاقية سوتشي”.

وتضم “المجموعة المصغرة” حول سوريا كلًا من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا ومصر والسعودية والأردن.

وتعمل الأمم المتحدة على تشكيل اللجنة التي من المفترض أن تعمل على إعداد دستور جديد للبلاد.

وتم الاتفاق على قائمة النظام وقائمة المعارضة، إلا أن تسمية أعضاء القائمة الثالثة شكلت عائقًا كبيرًا أمام الأمم المتحدة، رغم توافق الدول الضامنة عليها.

وقال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، الاثنين الماضي، إن العمل على تشكيل اللجنة الدستورية السورية، شارف على الانتهاء.

لكن مصدر مطلع على تشكيل اللجنة، وخاصة قائمة المجتمع المدني، أكد أن الحديث عن تشكيل اللجنة إعلامية فقط ولا يوجد شيء حقيقي.

وتوقع المصدر عدم وجود تقدم واضح في تشكيل اللجنة، إلا بعد إيضاح الأمور حول إنشاء المنطقة الآمنة شمال سوريا، قائلًا “لن يذهب اللاعبون على طاولة الحوار قبل الانتهاء من ترتيباتهم على الأرض”.

ومن المتوقع مناقشة تشكيل اللجنة الدستورية في قمة سوتشي التي تجمع زعماء تركيا، رجب طيب أردوغان، وروسيا فلاديمير بوتين، وإيران حسن روحاني، منتصف الشهر الحالي.

ولم يوضح جاويش أوغلو الدول التي تعرقل تشكيل اللجنة، إلا أنه وجه اتهامات سابقًا إلى بعض الدول الغربية في محاولة تهريب اتفاق إدلب الموقع مع روسيا في أيلول الماضي، والذي ينص على إنشاء منطقة منزوعة السلاح.

وقال جاويش أوغلو، 1 من شباط، إن “بعض الدول الغربية ومن أجل تخريب اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا تقوم بالتنسيق وتقديم الدعم المالي إلى هيئة تحرير الشام في إدلب”.

وأضاف، خلال لقاء مع مجموعة “ديمير أوران” الإعلامية التركية، أنهم “يقدمون للهيئة الدعم ويطلبون منهم القيام بخروقات من أجل تخريب الاتفاق”.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

تركيا: هناك دول تعرقل تشكيل اللجنة الدستورية السورية

هيومن فويس اتهمت تركيا دولًا في المجموعة المصغرة بعرقلة تشكيل لجنة لصياغة الدستور في سوريا. وقال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، بحسب وكالة “الأناضول” اليوم، الخميس 7 من شباط، إن “هناك بعض الدول في المجموعة المصغرة تعيق تشكيل لجنة صياغة الدستور وتموّل الجماعات المتطرفة في إدلب من أجل إفشال اتفاقية سوتشي”. وتضم “المجموعة المصغرة” حول سوريا كلًا من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا ومصر والسعودية والأردن. وتعمل الأمم المتحدة على تشكيل اللجنة التي من المفترض أن تعمل على إعداد دستور جديد للبلاد. وتم الاتفاق على قائمة النظام وقائمة المعارضة، إلا أن تسمية أعضاء القائمة الثالثة شكلت عائقًا كبيرًا أمام

Send this to a friend