هيومن فويس

صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الأربعاء، أن قيادة بلاده ستناقش ملف إنشاء المنطقة الآمنة المزمعة في الشمال السوري، مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حين يزور موسكو في 23 يناير الحالي.

وأوضح لافروف في مؤتمر صحفي بالعاصمة الروسية موسكو، أن بلاده ستبدي اهتماما بأمن ومصالح جميع دول جوار سوريا وكافة الأطراف المعنية بما في ذلك تركيا.

وأكد على وجوب تقييم إنشاء المنطقة الآمنة، في إطار وحدة الأراضي السورية، مشيرا أن الهدف الرئيسي هو الحفاظ على وحدة الأراضي السورية بموجب القرار الأممي الذي وافق عليه جميع أعضاء الأمم المتحدة بما في ذلك الولايات المتحدة وروسيا وتركيا.

وقال في هذا السياق: “يجب النظر إلى هذه المنطقة الآمنة من منظور قدرة النظام السوري على تحقيق وحدة أراضي البلاد في أسرع وقت، وبالطبع سنناقش هذا الأمر مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حين يزور موسكو للقاء الرئيس بوتين”.

وقبل عدة أيام أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عبر “تويتر” عزمه إنشاء منطقة آمنة في الشمال السوري بعمق 20 ميلا.

وعقب هذا الإعلان جرى اتصال هاتفي بين ترامب ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، تناولا فيه تفاصيل هذه المنطقة.

وأمس أعلن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، عزم الرئيس التركي زيارة روسيا في 23 يناير الحالي، بهدف تنسيق الوضع الناجم بُعيد قرار الانسحاب الأمريكي من سوريا.الأناضول

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

أول تعليق روسي حول المنطقة الآمنة

هيومن فويس صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الأربعاء، أن قيادة بلاده ستناقش ملف إنشاء المنطقة الآمنة المزمعة في الشمال السوري، مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حين يزور موسكو في 23 يناير الحالي. وأوضح لافروف في مؤتمر صحفي بالعاصمة الروسية موسكو، أن بلاده ستبدي اهتماما بأمن ومصالح جميع دول جوار سوريا وكافة الأطراف المعنية بما في ذلك تركيا. وأكد على وجوب تقييم إنشاء المنطقة الآمنة، في إطار وحدة الأراضي السورية، مشيرا أن الهدف الرئيسي هو الحفاظ على وحدة الأراضي السورية بموجب القرار الأممي الذي وافق عليه جميع أعضاء الأمم المتحدة بما في ذلك الولايات المتحدة وروسيا وتركيا. وقال في

Send this to a friend