هيومن فويس

سيّرت قوات النظام السوري وروسيا أول دورية عسكرية مشتركة في منطقة منبج (38 كم شرق مدينة حلب) قرب الحدود السورية التركية.

وقال قائد “مجلس منبج العسكري” التابع لـ “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) محمد أبو عادل الثلاثاء، إن الدورية سيّرت غرب بلدة العريمة رغم انسحاب قوات النظام في وقت سابق من داخلها. وفق تصريحات لوكالة سمارت.

وأضاف “أبو عادل” أن القوات التابعة لـ “قسد” ما تزال متواجدة داخل العريمة، وسط استمرار انتشار قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة شمالها وحفاظها أيضا على قواعدها العسكرية وانتشارها بمنبج.

وأشار إلى وجود تنسيق غير مباشر بين “المجلس” وقوات التحالف بشأن تسيير دوريات النظام وروسيا، دون ذكر توضحيات أخرى.

وكان المتحدث باسم الشرطة العسكرية الروسية يوسف ماماتوف خلال لقاء صحفي الاثنين، إن تسيير الدوريات يهدف لضمان أمن المنطقة والسيطرة على الوضع و “رصد تحركات التنظيمات المسلحة”.

بدأت وحدات الشرطة العسكرية الروسية، اليوم الثلاثاء، بتسيير دورياتها بمنطقة منبج في محافظة حلب السورية بالقرب من الحدود التركية.

وقال المتحدث باسم الشرطة الروسية في سوريا، يوسوب ماماتوف، للصحفيين: إن “وحدات الشرطة العسكرية الروسية بدأت اليوم، بتسيير دورياتها في المناطق الآمنة بأحياء منبج وضواحيها”، مشيرا إلى أن مهمة الشرطة “تتمثل بضمان الأمن في المناطق الواقعة ضمن مسؤوليتها، فضلا عن رصد مواقع وتحركات التشكيلات المسلحة”.وفق مانقلته وكالة سبوتنيك الروسية.

في السياق ذاته أشار “أبو عادل” أن الجيشين الأمريكي والتركي مستمران في نشر دورياتهما المشتركة على خط التماس بين “قسد” والجيش السوري الحر في منبج.

وسبق أن جرت مفاوضات بإشراف روسي بين “وحدات حماية الشعب” الكردية وقوات النظام لدخول الأخيرة منطقة منبج “تجنبا لتكرار ما جرى في مدن جرابلس والباب وعفرين”، بحسب المتحدث باسم “حركة المجتمع الديمقراطي” التي تعتبر أحد أبرز مكونات “الإدارة الذاتية” الكردية.

ويأتي ذلك بعد إعلان تركيا أنها ستبدأ عملية عسكرية ضد “الواحدات” شرق الفرات خلال أيام، لكنها أجلتها لاحقا، بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سحب قواته من سوريا.

وأضاف أن “الدورية الأولى للشرطة العسكرية عبرت الحدود الخلفية للمنطقة الآمنة بالقرب من منبج”.

وأوضح أن “وحدات الشرطة العسكرية قطعت 10 كيلومترات في الجزء الشمالي من المحافظة عبر مدن ميلمييران وعجمي وإلانلي وإليابافار وستغير مسارها بانتظام في المستقبل”.

ووفقا للمتحدث، تتلقى الشرطة العسكرية من السكان المحليين تقارير عن مخابئ للأسلحة وقذائف غير منفجرة تركها المسلحون أثناء احتلالهم لهذه المناطق.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

أول دورية لروسيا والنظام على تخوم منبج

هيومن فويس سيّرت قوات النظام السوري وروسيا أول دورية عسكرية مشتركة في منطقة منبج (38 كم شرق مدينة حلب) قرب الحدود السورية التركية. وقال قائد "مجلس منبج العسكري" التابع لـ "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) محمد أبو عادل الثلاثاء، إن الدورية سيّرت غرب بلدة العريمة رغم انسحاب قوات النظام في وقت سابق من داخلها. وفق تصريحات لوكالة سمارت. وأضاف "أبو عادل" أن القوات التابعة لـ "قسد" ما تزال متواجدة داخل العريمة، وسط استمرار انتشار قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة شمالها وحفاظها أيضا على قواعدها العسكرية وانتشارها بمنبج. وأشار إلى وجود تنسيق غير مباشر بين "المجلس" وقوات التحالف بشأن تسيير دوريات

Send this to a friend