هيومن فويس

أكد الدفاع المدني السوري على أنه تمكن من رصد أكثر من 100 ألف مشاهدة لطيران النظام وحلفائه فوق المناطق المحررة، منذ شهر آب عام 2016، لافتاً إلى أن فترة الذروة ترافقت مع الحملة العسكرية التي شنها النظام على درعا.

ونشر الدفاع المدني عبر حسابه في موقع “تويتر” مقطع تصويري “موشن جرافيك”، لحصيلة مشاهدات الطائرات الحربية وعدد الغارات الجوية التي سجلتها خدمة “مرصد سوريا” منذ إطلاقها في شهر آب لعام 2016.

ويبيّن المقطع التصويري أن هناك أكثر من 108 آلاف مشاهدة طيران وسبعة آلاف غارة جوية على المناطق المحررة، كما يوضح كثافة حركة الطيران والغارات الجوية حسب الزمان ومكان حدوثها، على شكل رسم بياني خطي.

وكانت ذروة تسجيل الرسم البياني الخطي لحركة الطيران والغارات الجوية في 25 من حزيران الماضي، خلال الحملة العسكرية التي شنها النظام وحليفته روسيا على محافظة درعا ما بين أواخر شهر أيار وشهر تموز 2018.

وقال رائد الصالح مدير الدفاع المدني السوري، لصحيفة “عنب بلدي”، إن الحصيلة تم اعتمادها من خلال راصدين ميدانيين موزعين ضمن المناطق التي يمكن لفرق الدفاع المدني من الوصول إليها.

ويعتمد نظام “الراصد” على مراقبين على الأرض وأجهزة إستشعار لرصد انطلاق الطائرات الحربية التابعة للنظام وروسيا والتي تقصف المناطق المحررة.

ويطلق نظام الرصد صفارات إنذار عندما يتم رصد حركة طائرة ما في منطقة معينة، كما يرسل رسائل تحذيرية عبر تطبيقات مختلفة على الهواتف الخلوية. المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

100 ألف طلعة جوية لمقاتلات النظام وروسيا فوق المناطق المحررة

هيومن فويس أكد الدفاع المدني السوري على أنه تمكن من رصد أكثر من 100 ألف مشاهدة لطيران النظام وحلفائه فوق المناطق المحررة، منذ شهر آب عام 2016، لافتاً إلى أن فترة الذروة ترافقت مع الحملة العسكرية التي شنها النظام على درعا. ونشر الدفاع المدني عبر حسابه في موقع "تويتر" مقطع تصويري "موشن جرافيك"، لحصيلة مشاهدات الطائرات الحربية وعدد الغارات الجوية التي سجلتها خدمة "مرصد سوريا" منذ إطلاقها في شهر آب لعام 2016. ويبيّن المقطع التصويري أن هناك أكثر من 108 آلاف مشاهدة طيران وسبعة آلاف غارة جوية على المناطق المحررة، كما يوضح كثافة حركة الطيران والغارات الجوية حسب الزمان ومكان

Send this to a friend