هيومن فويس

أعلنت “الإدارة الذاتية” الكردية الأربعاء، النفير العام في مناطق سيطرتها شمالي شرقي سوريا، بعد التهديدات التركية بشن عملية عسكرية شرق الفرات، وطالبت حكومة النظام السوري باتخاذ موقف ضد تركيا.

ودعت “الإدارة الذاتية” في بيان لها: حكومة النظام باتخاذ موقف رسمي ضد التهديدات التركية معتبرة أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان “يريد أن يحتل جزءا من سوريا وهذا يعتبر اعتداء على السيادة السورية”، على حد وصفها.

وأضاف البيان “إننا ندعوه كافة السوريين للوقوف صفا واحدا” ضد ما أسمته “السياسات الاستعمارية للدولة التركية”، مشيرة أنها “ستعمل كل مافي وسعها للحفاظ على وحدة أراضيها”.

كما ناشدت الأمم المتحدة والتحالف الدولي وحلف “الناتو” باتخاذ موقف ضد التهديدات التركية، لأنها “تخرق القانون الدولي وتناقض مبادئ “الناتو” كونه يستهدف منطقة لا تشكل خطرا عليه، حسب ما جاء في البيان.

وسبق أن ناشد “حزب الإتحاد الديمقراطي” (PYD) الأربعاء حكومة النظام للوقوف في وجه تركيا في حال إقدامها على عملية عسكرية شرق نهر الفرات شمالي شرقي البلاد.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أعلن في وقت سابق الأربعاء، أن بلاده ستبدأ عملياتها العسكرية ضد “وحدات حماية الشعب” الكردية في شرق نهر الفرات خلال أيام

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الوحدات الكردية تناشد الأسد

هيومن فويس أعلنت "الإدارة الذاتية" الكردية الأربعاء، النفير العام في مناطق سيطرتها شمالي شرقي سوريا، بعد التهديدات التركية بشن عملية عسكرية شرق الفرات، وطالبت حكومة النظام السوري باتخاذ موقف ضد تركيا. ودعت "الإدارة الذاتية" في بيان لها: حكومة النظام باتخاذ موقف رسمي ضد التهديدات التركية معتبرة أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان "يريد أن يحتل جزءا من سوريا وهذا يعتبر اعتداء على السيادة السورية"، على حد وصفها. وأضاف البيان "إننا ندعوه كافة السوريين للوقوف صفا واحدا" ضد ما أسمته "السياسات الاستعمارية للدولة التركية"، مشيرة أنها "ستعمل كل مافي وسعها للحفاظ على وحدة أراضيها". كما ناشدت الأمم المتحدة والتحالف الدولي وحلف

Send this to a friend