هيومن فويس

دعا الجيش السوري الحر الثلاثاء، مقاتليه للاستنفار ورفع الجاهزية لمواجهة قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها، بعد رصده وصول تعزيزات للأخيرة إلى شمالي سوريا.

وقال الناطق العسكري باسم “الجبهة الوطنية للتحرير” ناجي مصطفى في بيان صحافي، إنهم طالبوا مقاتليهم برفع الجاهزية بعد وصولهم معلومات عن وصول تعزيزات عسكرية لقوات النظام والميليشيت الإيرانية إلى خطوط التماس شمالي سوريا.

وحذر “مصطفى” من استغلال قوات النظام للظروف الجوية لشن عمليات عسكرية بالمنطقة، مؤكدا على استعداد مقاتليهم لصد أي هجوم على.

من جانبه قال الناطق العسكري باسم “جيش العزة” التابع لـ “الحر” مصطفى بكرو في بيان منفصل، إن استمرار قوات النظام والميليشيات الموالية لها بإرسال التعزيزات العسكرية لخطوط التماس شمالي سوريا، دليل على نيتهم عدم الالتزام بالاتفاق التركي – الروسي.

وأردف “بكور” أنهم يتوقعون شن النظام وحلفاءه عمليات عسكرية ضد فصائل “الحر” والكتائب الإسلامية، داعيا جميع الفصائل والمدنيين لرفع الجاهزية القتالية، وعدم الاعتماد على وعود الضامنين للاتفاق، في إشارة لتركيا وروسيا.

وتعتبر محافظة إدلب وأرياف اللاذقية وحلب وحماة خاضعة للاتفاق الموقع بين الرئيسان التركي والروسي في 17 أيلول الماضي، والذي أفضى بإنشاء “منطقة منزوع السلاح”، بينما تتكرر خروقات النظام للاتفاق وتستهدف المنطقة بالصواريخ والقذائف المدفعية، ما يسفر غالبا عن سقوط قتلى وجرحى مدنيون.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

إدلب.. الأسد يحشد والمعارضة تستنفر

هيومن فويس دعا الجيش السوري الحر الثلاثاء، مقاتليه للاستنفار ورفع الجاهزية لمواجهة قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها، بعد رصده وصول تعزيزات للأخيرة إلى شمالي سوريا. وقال الناطق العسكري باسم "الجبهة الوطنية للتحرير" ناجي مصطفى في بيان صحافي، إنهم طالبوا مقاتليهم برفع الجاهزية بعد وصولهم معلومات عن وصول تعزيزات عسكرية لقوات النظام والميليشيت الإيرانية إلى خطوط التماس شمالي سوريا. وحذر "مصطفى" من استغلال قوات النظام للظروف الجوية لشن عمليات عسكرية بالمنطقة، مؤكدا على استعداد مقاتليهم لصد أي هجوم على. من جانبه قال الناطق العسكري باسم "جيش العزة" التابع لـ "الحر" مصطفى بكرو في بيان منفصل، إن استمرار قوات النظام والميليشيات

Send this to a friend