هيومن فويس

زعم المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية، العميد أبو الفضل شكرجي، إن طهران لا تخطط لإقامة قواعد عسكرية في سوريا، لأنها ليست بحاجة لذلك، ولأن هذا الأمر لا يتماشى مع مصالحها.

وقال المتحدث في مقابلة مع وكالة إرنا الرسمية: “طهران لا تحتاج إلى قاعدة عسكرية على الإطلاق في سوريا، لأنها ستكون هدفا للاعتداءات (لقوات العدو)”.

واعتبر العميد شكرجي على أن ترويج معلومات حول مشاركة قوات إيرانية في النزاع الدائر في سوريا يجري من قبل خصوم طهران، وزعم بالقول : “ليس هناك وجود مباشر لقواتنا في تلك البلاد”.

ووفقا له، فإن تواجد “إيران في سوريا والعراق، تمّ بناء على طلب من حكومتي وشعبي هاتين الدولتين، وهو يقتصر على توفير الدعم الاستشاري من قبل خبراء فقط”.

واعتبر العميد الإيراني أن: “وجود المستشارين الإيرانيين على أراضي هاتين الدولتين قانوني وشرعي تماما” لأنه تم بناء على طلب حكومتيهما.

وطالما كرر مستشار المرشد الأعلى الإيراني، علي أكبر ولايتي، مزاعمه بإن الوجود العسكري الإيراني في سوريا والعراق يقتصر على الدور الاستشاري، مؤكدا استعداد بلاده لسحبهم إذا طلبت دمشق وبغداد ذلك، في استمرار لسياسية المراوغة الإيرانية بشأن وجودها في سوريا والذي بات موضع جدل دولي كبير.

وتحاول إيران جاهدة التسويق لفكرة وجودها في سوريا على شكل مستشارين عسكريين، في وقت تمتلك عشرات الميليشيات الشيعية التي استقدمتها من دول عدة بينها لبنان وإيران والعراق، تعد بعشرات الألاف من العناصر وتلعب دوراً كبيراً في مساندة نظام الأسد ضد الشعب السوري.وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

طهران: تواجدنا بسوريا "شرعي تماما"

هيومن فويس زعم المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية، العميد أبو الفضل شكرجي، إن طهران لا تخطط لإقامة قواعد عسكرية في سوريا، لأنها ليست بحاجة لذلك، ولأن هذا الأمر لا يتماشى مع مصالحها. وقال المتحدث في مقابلة مع وكالة إرنا الرسمية: "طهران لا تحتاج إلى قاعدة عسكرية على الإطلاق في سوريا، لأنها ستكون هدفا للاعتداءات (لقوات العدو)". واعتبر العميد شكرجي على أن ترويج معلومات حول مشاركة قوات إيرانية في النزاع الدائر في سوريا يجري من قبل خصوم طهران، وزعم بالقول : "ليس هناك وجود مباشر لقواتنا في تلك البلاد". ووفقا له، فإن تواجد "إيران في سوريا والعراق، تمّ بناء على طلب

Send this to a friend