هيومن فويس

أكد بشار الأسد أن ما اسماه “صمود الدول المستقلة مثل سوريا وكوريا الديمقراطية الشعبية وغيرها قادر على تغيير الساحة الدولية وإعادة التوازن إليها.”

وخلال استقباله اليوم الثلاثاء 4 كانون الأول/ ديسمبر، وزير خارجية كوريا الديمقراطية الشعبية ري يونغ هو والوفد المرافق له أشار الأسد إلى أن “على الرغم من اختلاف شكل الحروب والضغوطات التي تتعرض لها سوريا وكوريا الديمقراطية الشعبية، إلا أن جوهرها وهدفها واحد وهو إضعاف الدول التي تمتلك استقلالية القرار وتقف في وجه المشاريع الغربية.”

لافتا إلى أن هذه الحروب ليست متعلقة بسوريا وكوريا الشعبية فقط وإنما هي حروب من أجل إعادة رسم خريطة العالم.

وأضاف الأسد: العداء الأمريكي لكل الدول المستقلة ليس له حدود جغرافية.. والهزائم التي تتعرض لها المشاريع الغربية وصمود الدول المستقلة مثل سوريا وكوريا الديمقراطية الشعبية وغيرها قادر على تغيير الساحة الدولية وإعادة التوازن إليها.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الأسد: سوريا وكوريا الشمالية ستغيران العالم!

هيومن فويس أكد بشار الأسد أن ما اسماه "صمود الدول المستقلة مثل سوريا وكوريا الديمقراطية الشعبية وغيرها قادر على تغيير الساحة الدولية وإعادة التوازن إليها." وخلال استقباله اليوم الثلاثاء 4 كانون الأول/ ديسمبر، وزير خارجية كوريا الديمقراطية الشعبية ري يونغ هو والوفد المرافق له أشار الأسد إلى أن "على الرغم من اختلاف شكل الحروب والضغوطات التي تتعرض لها سوريا وكوريا الديمقراطية الشعبية، إلا أن جوهرها وهدفها واحد وهو إضعاف الدول التي تمتلك استقلالية القرار وتقف في وجه المشاريع الغربية." لافتا إلى أن هذه الحروب ليست متعلقة بسوريا وكوريا الشعبية فقط وإنما هي حروب من أجل إعادة رسم خريطة العالم. وأضاف

Send this to a friend