هيومن فويس

اتهمت “هيئة تحرير الشام” منظمة “وقف الديانة التركي” بتجاوز صلاحيتها والتدخل بشؤون مخيمين في محافظة إدلب شمالي سوريا، الأمر الذي دفعها لتغير إدارتهما.

وقال مصدر إعلامي لـ”تحرير الشام” في مجموعة على تطبيق “واتس” الأربعاء، إن مدير “وقف الديانة التركي” في إدلب “صاحب قرارات ارتجالية وتدخل بشكل خاطئ في شؤون مخيمي عائشة والإيمان المخصصين لعائلات الشهداء متجاوزا صلاحياته”.

واعتبر المصدر، أن المنظمة أوقفت عملها لـ “دفع الناس إلى الجهات الرقابية، واستخدموا احتياجات الأرامل كوسيلة ضغط للوصول إلى مبتغاهم والتغطية على أعمالهم”، دون أن يكشف مزيدا من التفاصيل.

وتحاول “سمارت” التواصل مع مصادر داخل المخيم والمنظمة للوقوف على هذه الاتهام.

وكانت “تحرير الشام” فرضت أمس الثلاثاء، إدارة جديدة للمخيمين الأمر الذي تبعه إيقاف الدعم عن المخيم من قبل المنظمة، وخروج مظاهرة لنساء من المخيمين ضد القرار.

ويأتي توقف الدعم وسط ازدياد معاناة المخيمات في الشمال السوري ومواجهتها صعوبات عديدة وخاصة في فصل الشتاء، أهمها نقص المياه واهتراء الخيام وقلة وسائل التدفئة وانعدام وجود الصرف الصحي والطرقات المعبدة.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

تحرير الشام تتهم "وقف الديانة التركية" بتجاوز صلاحياتها

هيومن فويس اتهمت "هيئة تحرير الشام" منظمة "وقف الديانة التركي" بتجاوز صلاحيتها والتدخل بشؤون مخيمين في محافظة إدلب شمالي سوريا، الأمر الذي دفعها لتغير إدارتهما. وقال مصدر إعلامي لـ"تحرير الشام" في مجموعة على تطبيق "واتس" الأربعاء، إن مدير "وقف الديانة التركي" في إدلب "صاحب قرارات ارتجالية وتدخل بشكل خاطئ في شؤون مخيمي عائشة والإيمان المخصصين لعائلات الشهداء متجاوزا صلاحياته". واعتبر المصدر، أن المنظمة أوقفت عملها لـ "دفع الناس إلى الجهات الرقابية، واستخدموا احتياجات الأرامل كوسيلة ضغط للوصول إلى مبتغاهم والتغطية على أعمالهم"، دون أن يكشف مزيدا من التفاصيل. وتحاول "سمارت" التواصل مع مصادر داخل المخيم والمنظمة للوقوف على هذه الاتهام.

Send this to a friend