هيومن فويس

أبلغ المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، مجلس الأمن الدولي، أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، طلب منه البقاء في منصبه لأداء “المهمة الأخيرة”.

جاء ذلك في الإفادة قبل الأخيرة التي قدمها “دي مستورا” مساء الإثنين، أمام جلسة لمجلس الأمن بشأن سوريا، والذي من المرتقب أن يغادر منصبه بعد أيام من الآن.

وقال المبعوث الأممي إن مهمته الأخيرة تتمثل في “التحقق من إمكانية عقد اللجنة الدستورية”، مشيرا أنه مستعد لتوجيه الدعوات الرسمية لأعضاء اللجنة لعقد اجتماع منتصف ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

فيما استدرك في إفادته، بأنه مستعد للتخلي عن جهود تشكيل لجنة صياغة الدستور “إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق بحلول نهاية ديسمبر 2018”.

وقال بهذا الخصوص: “في هذه الحالة المؤسفة سأكون بالتأكيد على استعداد لأشرح لكم (لأعضاء مجلس الأمن) لماذا لم تنعقد اللجنة”.

وفي 17 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أبلغ المبعوث الأممي إلى سوريا، مجلس الأمن الدولي اعتزامه مغادرة منصبه في الأسبوع الأخير من نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، دون أن يوضح آنذاك أسباب ذلك، مكتفيا بالقول إن الأمر يعود لـ”ظروف شخصية”.

والشهر الماضي، أعلن الأمين العام للأمم المتحدة، تعيين الدبلوماسي النرويجي “جير بيدرسن”، مبعوثا خاصا إلى سوريا، خلفا لـ”دي ميستورا”.

ويكتنف الغموض مسألة تشكيل اللجنة الدستورية، حيث نقاط الخلاف بين الدول المعنية أكثر من نقاط الاتفاق، فضلا عن الشروط الأربع التعجيزية التي اشترطها النظام السوري حول تشكيلها، وذلك في رسالتين بعثها إلى مجلس الأمن الدولي، والأمين العام للأمم المتحدة.الأناضول

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

دي مستورا: سأبقى في منصبي لحين تنفيذ المهمة الأخيرة

هيومن فويس أبلغ المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، مجلس الأمن الدولي، أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، طلب منه البقاء في منصبه لأداء "المهمة الأخيرة". جاء ذلك في الإفادة قبل الأخيرة التي قدمها "دي مستورا" مساء الإثنين، أمام جلسة لمجلس الأمن بشأن سوريا، والذي من المرتقب أن يغادر منصبه بعد أيام من الآن. وقال المبعوث الأممي إن مهمته الأخيرة تتمثل في "التحقق من إمكانية عقد اللجنة الدستورية"، مشيرا أنه مستعد لتوجيه الدعوات الرسمية لأعضاء اللجنة لعقد اجتماع منتصف ديسمبر/ كانون الأول المقبل. فيما استدرك في إفادته، بأنه مستعد للتخلي عن جهود تشكيل لجنة صياغة الدستور "إذا

Send this to a friend