هيومن فويس

قالت صحيفة “ّذا صن” البريطانية إن قوات سوريا الديمقراطية، المعروفة اختصار بـ”قسد”، قتلت أشخاصا مقربين من زعيم تنظيم الدولة “أبو بكر البغدادي”.

 

وقالت الصحيفة إن مقاتلي “قسد” يتعقبون البغدادي حاليا من بيت إلى بيت، وذلك بعد تمكنهم من التخلص من أشخاص يعدّون من دائرته الضيقة.

ونقلت “ذا صن”، عن قائد في “قسد”، يدعى هافيل روني، قوله إن معارك عنيفة تدور مع “داعش” في منطقة هجين شرقي سوريا.

 

وتابع: “قبل حوالي شهر ونصف الشهر، حصلنا على معلومات استخباراتية تفيد بمقتل أحد أبناء البغدادي”.

وأضاف أن “شقيق البغدادي كان في المنطقة مؤخرا، وكان يعقد اجتماعات مع الأعضاء؛ لتشجيعهم على القتال”.

 

وبحسب روني، فإن “أقارب البغدادي لا يزالون يقيمون في منطقة هجين، حيث يعتقد أن العديد من المسلحين المقربين منه يتحصنون في المنطقة ذاتها، وهو ما يدفع قوات سوريا الديمقراطية إلى تركيز العمليات العسكرية هناك”.

وتابع: “قبل نحو شهرين، نجحنا في اعتقال طبيب بريطاني عضو في التنظيم كان يحاول الهروب إلى تركيا”.

 

وتابع بأن “داعش لا يزال يحتل نحو 450 كيلومترا مربعا من القرى المحيطة بمنطقة هجين على طول نهر الفرات، مشيرا إلى أن استعادة هذه المناطق لن تكون سهلة”.وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

صحيفة: "قسد" تتعقب "البغدادي" من منزل لآخر

هيومن فويس قالت صحيفة "ّذا صن" البريطانية إن قوات سوريا الديمقراطية، المعروفة اختصار بـ"قسد"، قتلت أشخاصا مقربين من زعيم تنظيم الدولة "أبو بكر البغدادي".   وقالت الصحيفة إن مقاتلي "قسد" يتعقبون البغدادي حاليا من بيت إلى بيت، وذلك بعد تمكنهم من التخلص من أشخاص يعدّون من دائرته الضيقة. ونقلت "ذا صن"، عن قائد في "قسد"، يدعى هافيل روني، قوله إن معارك عنيفة تدور مع "داعش" في منطقة هجين شرقي سوريا.   وتابع: "قبل حوالي شهر ونصف الشهر، حصلنا على معلومات استخباراتية تفيد بمقتل أحد أبناء البغدادي". وأضاف أن "شقيق البغدادي كان في المنطقة مؤخرا، وكان يعقد اجتماعات مع الأعضاء؛ لتشجيعهم

Send this to a friend