هيومن فويس

في مقابلة أجراها وزير خارجية إيران جواد ظريف مع مجلة العربي “الجديد”، كذب وراوغ في إجابة عدد من الأسئلة، أكبرها أن لا قوات إيرانية في الجنوبي السوري.

وقال ظريف في جوابه على سؤال المجلة عن إنسحاب المليشيات الايرانية واللبنانية من الجنوب السوري بموجب اتفاق روسي إسرائيلي، بأنه “لم يكن هناك قوات إيرانية في الجنوب السوري لكي تنسحب بالأساس”، وهو الكذب بعينه فالقوات الإيرانية قبل سقوط درعا كانت تنتشر في مثلث الموت وفي منطقة اللجاة.

وتساءلت المجلة وماذا عن حزب الله اللبناني هل لا وجود له؟، وكذب ظريف بجوابه أيضا حيث قال “معلومات وصلتنا من الحزب نفسه فوجودهم إن حصل كان بشكل مؤقت ولمواجهة الإرهاب”، وحسب مصادر فقد كان حزب الله الإرهابي متواجد بشكل كبير وواسع في درعا وخاصة القنيطرة حيث كان الحزب يتمركز في مدينة البعث.

وقال ظريف ان هناك اختلاف بيننا وبين الروس في وجهات النظر على بعض النقاط من الناحية الميدانية على الأرض، لكنّي لم أسمع أي شيء عن حصول خلاف حول نوع وشكل الوجود الإيراني في سورية عموماً.

وتسعى إيران لنشر المذهب الشيعي في الجنوب السوري من خلال استغلال الفقر والحاجة لدى المدنيين، حيث زار وفد إيراني مكون من 3 أشخاص يرأسه المدعو أبو الفضل طبطبائي إلى إلى مدينة درعا ومقابلة مسؤولين في حكومة الأسد من بينهم مفتي المحافظة وعدد من المسؤولين العسكريين والحزبيين “حزب البعث”.

وشدد الوفد في حديثه على أهمية محافظتي درعا والقنيطرة لمحور المقاومة والممانعة كونها ملاصقة لإسرائيل.

ومن بين ما تم تداوله كلام خطير لأحد أعضاء الوفد الإيراني عن اهتمام المرشد الإيراني علي خامنئي الشخصي بدرعا والقنيطرة، حيث وعد في الأشهر القادمة أن إيران ستعمل على مشاريع إعادة الإعمار للبنى التحتية، وهي نية مبطنة ربما لنشر التشيع في درعا بشكل كبير، من خلال إفتتاح حسينيات ومراكز ثقافية شيعية.

وكان ناشطون قد أكدوا لجوء العشرات من عناصر حزب الله الإرهابي لاستصدار بطاقات هوية سورية، من دوائر السجل المدني في درعا، للتمويه على التواجد الإيراني الكبير في المنطقة، وهو ما تتجاهله إسرائيل بقصد على ما يبدو لعلمها أن هذه القوات لن تشكل أي خطر عليها، كما أن روسيا تعلم بهذه التحركات وتدعمها في الوقت الذي تنفي فيه تواجد أي قوات إيرانية في المنطقة. العربي الجديد

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

إيران: قواتنا غير موجودة جنوبي سوريا

هيومن فويس في مقابلة أجراها وزير خارجية إيران جواد ظريف مع مجلة العربي "الجديد"، كذب وراوغ في إجابة عدد من الأسئلة، أكبرها أن لا قوات إيرانية في الجنوبي السوري. وقال ظريف في جوابه على سؤال المجلة عن إنسحاب المليشيات الايرانية واللبنانية من الجنوب السوري بموجب اتفاق روسي إسرائيلي، بأنه "لم يكن هناك قوات إيرانية في الجنوب السوري لكي تنسحب بالأساس"، وهو الكذب بعينه فالقوات الإيرانية قبل سقوط درعا كانت تنتشر في مثلث الموت وفي منطقة اللجاة. وتساءلت المجلة وماذا عن حزب الله اللبناني هل لا وجود له؟، وكذب ظريف بجوابه أيضا حيث قال "معلومات وصلتنا من الحزب نفسه فوجودهم إن

Send this to a friend