هيومن فويس

اعترف التحالف الدولي ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” الأحد، باستهدافه مسجدا في بلدة السوسة قرب مدينة دير الزور شرقي سوريا، معتبرا أن الأخير كان يتخذه مقرا عسكريا.

وقصفت طائرات التحالف الدولي مسجد عثمان بن عفان في بلدة السوسة (120 كم جنوب شرق مدينة دير الزور)، ما أسفر عن مقتل أكثر من 40 شخصا بينهم ثمانية مدنيين والباقي عناصر لتنظيم “الدولة” غالبيتهم عراقيون.

وقال التحالف الدولي في بيان له، إنه دمر مسجدا كان التنظيم يتخذه مقرا قيادة العمليات العسكرية للدفاع عن آخر المناطق الخاضعة له شرق مدينة در الزور، مشيرا أن القصف أدى لمقتل 12 عنصرا منه.

واعتبر المتحدث باسم التحالف الدولي الكونيل شون رايان، أن “استخدم تنظيم الدولة للمسجد انتهاكا لقوانين الحرب، الأمر الذي جعله هدفا عسكريا مشروعا”، لافتا أنهم يحققون في كل “المزاعم المقنعة” حول سقوط قتلى وجرحى مدنيين بالقصف، حسب وكالة “رويترز”.

ويأتي قصف المسجد بعد يوم، من قصف طيران التحالف الدولي منازل مدنيين استولى عليها تنظيم “الدولة” في البلدة، في إطار المعارك بين الأخير و”قوات سوريا الديمقراطية”(قسد) المدعومة من الأول.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

التحالف الدولي يعترف باستهداف مسجدا شرقي دير الزور

هيومن فويس اعترف التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" الأحد، باستهدافه مسجدا في بلدة السوسة قرب مدينة دير الزور شرقي سوريا، معتبرا أن الأخير كان يتخذه مقرا عسكريا. وقصفت طائرات التحالف الدولي مسجد عثمان بن عفان في بلدة السوسة (120 كم جنوب شرق مدينة دير الزور)، ما أسفر عن مقتل أكثر من 40 شخصا بينهم ثمانية مدنيين والباقي عناصر لتنظيم "الدولة" غالبيتهم عراقيون. وقال التحالف الدولي في بيان له، إنه دمر مسجدا كان التنظيم يتخذه مقرا قيادة العمليات العسكرية للدفاع عن آخر المناطق الخاضعة له شرق مدينة در الزور، مشيرا أن القصف أدى لمقتل 12 عنصرا منه. واعتبر المتحدث باسم

Send this to a friend