هيومن فويس

احتجزت “هيئة تحرير الشام” عددا من الأشخاص بعد مداهمة قرية الكنائس في ريف إدلب الشرقي، شمالي سوريا، بتهمة الانتماء إلى تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وقال ناشطون، الخميس، إن “تحرير الشام” داهمت القرية مساء الأربعاء، بحجة وجود عناصر من تنظيم “الدولة” ومستودعات أسلحة، واحتجزت بعض الأشخاص دون معرفة عددهم.

من جهتها ذكرت وسائل إعلام تابعة لـ “الهيئة” أن الجهاز الأمني التابع للأخيرة نفذ حملة أمنية في قرية الكنائس بريف إدلب الشرقي، وألقى القبض على عدد ممن وصفتهم بـ “المفسدين”، مضيفة أنها داهمت مستودعا للتنظيم ووجدت فيه كميات من المواد المتفجرة والذخائر، على حد قولها.

وقتل رجل مسن برصاص عناصر “تحرير الشام” الاثنين، بعد اقتحامهم منزله خلال مداهمة لقرية عين لاروز جنوب إدلب، أسفرت عن احتجاز نحو 11 شخصا، كما أعلنت “الهيئة” في اليوم نفسه أنها قتلت وأسرت عناصر من تنظيم “الدولة” في ريف إدلب دون تحديد المكان.

وبدأت “هيئة تحرير الشام” منذ 28 أيار الماضي، حملة أمنية قالت إنها ضد “خلايا” لتنظيم “الدولة ” في محافظتي حلب وإدلب، احتجزت على إثرها عددا من الأشخاص بتهمة التعامل مع التنظيم أو الانتماء إلى صفوفه و أعدمت عددا آخر منهم.

المصدر: سمارت

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

تحرير الشام تعتقل أشخاص بتهمة الانتماء لـ"داعش"

هيومن فويس احتجزت "هيئة تحرير الشام" عددا من الأشخاص بعد مداهمة قرية الكنائس في ريف إدلب الشرقي، شمالي سوريا، بتهمة الانتماء إلى تنظيم "الدولة الإسلامية". وقال ناشطون، الخميس، إن "تحرير الشام" داهمت القرية مساء الأربعاء، بحجة وجود عناصر من تنظيم "الدولة" ومستودعات أسلحة، واحتجزت بعض الأشخاص دون معرفة عددهم. من جهتها ذكرت وسائل إعلام تابعة لـ "الهيئة" أن الجهاز الأمني التابع للأخيرة نفذ حملة أمنية في قرية الكنائس بريف إدلب الشرقي، وألقى القبض على عدد ممن وصفتهم بـ "المفسدين"، مضيفة أنها داهمت مستودعا للتنظيم ووجدت فيه كميات من المواد المتفجرة والذخائر، على حد قولها. وقتل رجل مسن برصاص عناصر "تحرير

Send this to a friend