هيومن فويس

اجتمع عدد من قادة الجيش السوري الحر سابقا مع عقيد في فرع “أمن الدولة” التابع للنظام السوري في مدينة جاسم (40 كم شمال مدينة درعا) جنوبي سوريا، لوضع حد للهجمات على حواجز الأخير.

وقال مصدر محلي: الأربعاء، فضل عدم كشف هويته، إن الاجتماع جاء بعد استهداف مجهولين بالرصاص الحي حاجز لقوات النظام على أطراف مدينة جاسم ليل أمس الثلاثاء، دون سقوط قتلى أو جرحى، في حين لاذ المهاجمون بالفرار.

وأضاف المصدر، أن المجتمعين وزعوا بيانا على “مجموعات” في تطبيق “واتس آب” خاصة بأهلي مدينة جاسم طالبوا فيه بتزويد القادة أو “الأجهزة الأمنية” التابعة للنظام بأية معلومات عن الفاعلين، كما اعتبروا أن ما يحدث “يؤثر على الوضع العام والاستقرار في المدينة والمنطقة بشكل عام”.

وقتل عنصر للنظام في مدينة طفس يوم 6 تشرين الأول الجاري، بعد إطلاق مجهولين النار على حاجز لـ”الأمن العسكري” عند مدخل المدينة.

وتتعرض حواجز قوات النظام ومقاره في محافظة درعا لاستهداف متكرر من قبل مجهولين، منذ سيطرة الأولى على المحافظة بموجب اتفاقات منفصلة بين فصائل الجيش الحر وروسيا حليفة النظام وداعمته. وكالة سمارت

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

درعا..اجتماع بين مخابرات الأسد والحر

هيومن فويس اجتمع عدد من قادة الجيش السوري الحر سابقا مع عقيد في فرع "أمن الدولة" التابع للنظام السوري في مدينة جاسم (40 كم شمال مدينة درعا) جنوبي سوريا، لوضع حد للهجمات على حواجز الأخير. وقال مصدر محلي: الأربعاء، فضل عدم كشف هويته، إن الاجتماع جاء بعد استهداف مجهولين بالرصاص الحي حاجز لقوات النظام على أطراف مدينة جاسم ليل أمس الثلاثاء، دون سقوط قتلى أو جرحى، في حين لاذ المهاجمون بالفرار. وأضاف المصدر، أن المجتمعين وزعوا بيانا على "مجموعات" في تطبيق "واتس آب" خاصة بأهلي مدينة جاسم طالبوا فيه بتزويد القادة أو "الأجهزة الأمنية" التابعة للنظام بأية معلومات عن الفاعلين،

Send this to a friend