هيومن فويس

كشفت وكالة “الأناضول” التركية عن وجود 22 ميليشيا أجنبية تابعة لإيران ، تحاصر إدلب من ثلاث جهات، متواجدة في 232 نقطة بمحيطها.

وبحسب الوكالة تتمركز تلك الميليشيات كالآتي: 12 مجموعة في ريف إدلب الشرقي، وهي: لواء “فاطميون” الأفغاني، ولواء “زينبيون” الباكستاني، وحركة النجباء العراقية، وقوات بدر، ولواء الإمام علي، ولواء الإمام الحسين، وحزب الله اللبناني، ولواء باقر السوري، ولواء القدس الإيراني، وجيش المهدي، ولواء “غالبون”، وعصائب أصحاب الحق.

أما في ريف إدلب الجنوبي الشرقي يوجد 7 مجموعات، وهي: حركة النجباء، وحزب الله اللبناني، ولواء الإمام علي، ولواء “أبو فضل العباس”، ولواء باقر، وفيلق القدس، وجيش المهدي.

وفي ريف إدلب الجنوبي الغربي، يوجد 3 مجموعات، وهي: حزب الله العراقي، ولواء “ذو الفقار” العراقي، وحركة النجباء.
وإلى جانب المليشيات المذكورة، يوجد في سوريا قوات الباسيج الإيرانية، ولواء كفلاء زينب، ولواء القدس الفلسطيني، والحرس الثوري الإيراني، والقوات الخاصة الإيرانية، حيث أكدت مصادر مطلعة للأناضول أن هذه المجموعات متمركزة في حمص ودمشق، ومستعدة للتحرك باتجاه إدلب في حال إطلاق أي عملية عسكرية عليها.

وتكبدت إيران خلال مشاركتها في قتال المعارضة السورية خسائر في الأرواح، من بينها شخصيات برتب عالية.
وبحسب معلومات من المواقع الرسمية وشبه الرسمية الإيرانية، فإن 15 جنرالا إيرانيا على الأقل قتلوا في سوريا منذ شباط عام 2013 وحتى الآن.

ويعتبر العميد حسين همداني قائد قوات الحرس الثوري في سوريا، الضابط الإيراني الأعلى رتبة الذي لقي مصرعه في سوريا.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

22 ميليشيا إيرانية تحاصر إدلب

هيومن فويس كشفت وكالة "الأناضول" التركية عن وجود 22 ميليشيا أجنبية تابعة لإيران ، تحاصر إدلب من ثلاث جهات، متواجدة في 232 نقطة بمحيطها. وبحسب الوكالة تتمركز تلك الميليشيات كالآتي: 12 مجموعة في ريف إدلب الشرقي، وهي: لواء "فاطميون" الأفغاني، ولواء "زينبيون" الباكستاني، وحركة النجباء العراقية، وقوات بدر، ولواء الإمام علي، ولواء الإمام الحسين، وحزب الله اللبناني، ولواء باقر السوري، ولواء القدس الإيراني، وجيش المهدي، ولواء "غالبون"، وعصائب أصحاب الحق. أما في ريف إدلب الجنوبي الشرقي يوجد 7 مجموعات، وهي: حركة النجباء، وحزب الله اللبناني، ولواء الإمام علي، ولواء "أبو فضل العباس"، ولواء باقر، وفيلق القدس، وجيش المهدي. وفي ريف

Send this to a friend