هيومن فويس

قال مسؤول كردي كبير بقوات “سوريا الديمقراطية” اليوم الخميس إن قواته شمال شرق الفرات لا تستطيع الاحتفاظ بأسرى تنظيم الدولة الاجانب إلى الأبد وعلى دولهم استعادتهم.

وقال عبد الكريم عمر، الرئيس المشارك في هيئة العلاقات الخارجية بالإدارة التي يقودها الأكراد إن الإدارة تحتجز نحو 500 مقاتل أجنبي و500 فرد آخرين من نحو 40 دولة بعد هزيمة التنظيم العام الماضي.

وأضاف: “بالنسبة إلينا هذا عدد كبير جدا لأن هؤلاء الدواعش خطرون وارتكبوا مجازر ووجودهم لدينا في المعتقلات فرصة بالنسبة للمجتمع الدولي ليقوم بمحاكمتهم”.

وذكر عمر أن قوات سوريا الديمقراطية تحارب الآن لاستعادة آخر القرى التي لا تزال تحت سيطرة الدولة الإسلامية على نهر الفرات قرب الحدود مع العراق واحتجزت المزيد من المسلحين الأجانب.

وقال إن الإدارة في المنطقة “تفتقر للموارد لتعيد تأهيل الكثير من السجناء بشكل ملائم وستقدم الإدارة المقاتلين السوريين للمحاكمة لكنها لن تحاكم الأجانب كما لن تعدم أحدا لأنها لا تطبق عقوبة الإعدام”.

وأضاف: “نحن سنحاول عن طريق الحوار، عن طريق المفاوضات أن نسلمهم إلى دولهم ولكن إذا قطعنا الأمل سيكون لدينا خيارات أخرى، وسيكون لدينا قرارات وسنأخذ هذه القرارات في الوقت المناسب”.

وكان عمر يتحدث خلال مؤتمر صحفي في القامشلي قرب الحدود التركية للإعلان عن أن السودان استعاد أسيرة سودانية انضمت لتنظيم الدولة.

وذكر عمر أن المرأة واحدة من بين 50 أو 60 شخصا استعادتهم دولهم حتى الآن بينهم نساء وأطفال. وأضاف أن روسيا وإندونيسيا استعادتا عددا من الأسر.

وقال عمر إن استمرار وجود مقاتلين أجانب في منطقة غير مستقرة من العالم يشكل خطرا على المجتمع الدولي بأكمله لأنهم قد يستغلون أي فترة جديدة من الفوضى للهرب.

وأضاف: “إننا لوحدنا لا نستطيع أن نتحمل هذا العبء، كما واجهنا دولة داعش في إطار المجتمع الدولي يجب أن نواجه هذه المشكلة الخطيرة التي لا تقل خطورة عن داعش ودولة داعش”.وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

قسد: لن نحتفظ بأسرى تنظيم الدولة الأجانب للأبد

هيومن فويس قال مسؤول كردي كبير بقوات "سوريا الديمقراطية" اليوم الخميس إن قواته شمال شرق الفرات لا تستطيع الاحتفاظ بأسرى تنظيم الدولة الاجانب إلى الأبد وعلى دولهم استعادتهم. وقال عبد الكريم عمر، الرئيس المشارك في هيئة العلاقات الخارجية بالإدارة التي يقودها الأكراد إن الإدارة تحتجز نحو 500 مقاتل أجنبي و500 فرد آخرين من نحو 40 دولة بعد هزيمة التنظيم العام الماضي. وأضاف: "بالنسبة إلينا هذا عدد كبير جدا لأن هؤلاء الدواعش خطرون وارتكبوا مجازر ووجودهم لدينا في المعتقلات فرصة بالنسبة للمجتمع الدولي ليقوم بمحاكمتهم". وذكر عمر أن قوات سوريا الديمقراطية تحارب الآن لاستعادة آخر القرى التي لا تزال تحت سيطرة

Send this to a friend