هيومن فويس

تعرضت ثلاثة مواقع في مدينة اللاذقية على الساحل السوري (غربي البلاد) لقصف جوي مساء الاثنين، وأشار مصدر سوري بعد قليل من القصف إلى أنها صواريخ “يعتقد بأنها إسرائيلية”.

وقالت وكالة الأنباء السورية (سانا) إن الدفاعات الجوية السورية “تصدت لصواريخ معادية قادمة من عرض البحر المتوسط، واعترضت عددا منها قبل الوصول إلى أهدافها”.

وتعقيبا على الهجوم، قالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن إسرائيل لا تعلق على التقارير الخارجية، وفق ما ذكرته وكالة رويترز للأنباء.

في الأثناء، قالت وسائل إعلام روسية إن موسكو رصدت إطلاق صواريخ من الفرقاطة الفرنسية “أوفيرن” التي كانت تبحر في البحر المتوسط، دون أن توضح إذا كانت مسؤولة عن القصف الذي تعرضت له اللاذقية.

لكن باريس سارعت إلى نفي الاتهام الروسي، وقال متحدث باسم الجيش الفرنسي إن “الجيوش الفرنسية تنفي أي ضلوع لها في هذا الهجوم”.

كما نقلت وكالة سبوتنيك عن وزارة الدفاع الروسية قولها إن قاعدة حميميم الجوية الروسية في سوريا فقدت مساء أمس الاتصال مع طائرة روسية من طراز “إيل-20” كانت تحلق فوق البحر المتوسط، وعلى متنها 14 عسكريا، علما بأن مصادر أميركية قالت إن الدفاعات السورية ربما أسقطت الطائرة بالخطأ.

ثلاثة مواقع
وأوضحت وكالة الأنباء الألمانية -نقلا عن مصادر سورية في اللاذقية- أن ثلاثة مواقع تعرضت لقصف جوي، وهي محطة الغاز على مدخل مدينة اللاذقية الشرقي، ومؤسسة تقنية قرب منطقة سامية شرقي مدينة اللاذقية، إضافة إلى مركز البحوث العلمية قرب جامعة تشرين على أطراف مدينة اللاذقية.

وأكدت المصادر أن المضادات الجوية السورية استمرت في التصدي للصواريخ لمدة تزيد على عشرين دقيقة، وأصابت الكثير منها، مضيفة أن عشرات من سيارات الإسعاف والإطفاء اتجهت إلى المواقع المستهدفة وعملت على إخماد الحريق الضخم في محطة الغاز.

وذكرت وكالة “سانا” أن الهجوم استهدف مؤسسة الصناعات التقنية التي تقع على الأطراف الشمالية للمدينة. وبثّ التلفزيون السوري الرسمي مشاهد تظهر وميضا استمر دقائق عدة في الأجواء.

وذكر مصدر أمني لوكالة سبوتنيك أن الدفاعات الجوية السورية والروسية في قاعدة حميميم تصدت لعدد من الصواريخ والأجسام الغريبة في الساحل السوري.

حريق ضخم
وقال سكان في مدينة اللاذقية إن “حريقا ضخما جدا اندلع قرب بلدة سقوبين (شرق مدينة اللاذقية)، وأن العشرات من سيارات الإسعاف والإطفاء اتجهت إلى مكان الحريق”.

كما قالت مصادر محلية في مدينة طرطوس إن أصوات انفجارات سمعت قرب بلدة بانياس ربما تكون ناجمة عن قصف جوي أو المضادات الأرضية التابعة للجيش السوري.

غارات إسرائيلية
ويأتي إطلاق هذه الصواريخ بعد هجوم صاروخي إسرائيلي استهدف مطار دمشق الدولي مساء السبت، وفق ما أعلنته دمشق، كما تعرّضت مناطق في محافظتي حماة (وسط) وطرطوس (غرب) في الرابع من الشهر الحالي “لعدوان إسرائيلي”، وفق النظام السوري.

وأقرت إسرائيل الشهر الحالي بأنها شنت مئتي غارة في سوريا في الأشهر 18 الأخيرة ضد أهداف أغلبها إيرانية، في تأكيد نادر لعمليات عسكرية من هذا النوع.

ومنذ بدء النزاع في سوريا عام 2011، قصفت إسرائيل مرارا أهدافا عسكرية لقوات النظام السوري وأخرى لحزب الله اللبناني في سوريا، واستهدف القصف الإسرائيلي مؤخرا مواقع إيرانية عدة.

ولطالما كرّرت إسرائيل أنها لن تسمح لإيران بترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

المصدر : وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

هجوم صاروخي على اللاذقية.. هل هو إسرائيلي؟

هيومن فويس تعرضت ثلاثة مواقع في مدينة اللاذقية على الساحل السوري (غربي البلاد) لقصف جوي مساء الاثنين، وأشار مصدر سوري بعد قليل من القصف إلى أنها صواريخ "يعتقد بأنها إسرائيلية". وقالت وكالة الأنباء السورية (سانا) إن الدفاعات الجوية السورية "تصدت لصواريخ معادية قادمة من عرض البحر المتوسط، واعترضت عددا منها قبل الوصول إلى أهدافها". وتعقيبا على الهجوم، قالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن إسرائيل لا تعلق على التقارير الخارجية، وفق ما ذكرته وكالة رويترز للأنباء. في الأثناء، قالت وسائل إعلام روسية إن موسكو رصدت إطلاق صواريخ من الفرقاطة الفرنسية "أوفيرن" التي كانت تبحر في البحر المتوسط، دون أن توضح إذا

Send this to a friend