هيومن فويس

نشرت صحيفة سورية معارضة، تسجيلا مثيرا لرجل الأعمال البارز، فراس مصطفى طلاس، يتحدث فيه عن مصير إدلب.

وقال طلاس في التسجيل إن الفصائل المسلحة لن تصمد كثيرا، وسيتم تسليم إدلب إلى شرطة عسكرية روسية وتركية.

وتابع طلاس أن فصائل “جبهة النصرة، والحزب الإسلامي التركستاني، وجند الأقصى”، سيتم إرسالهم إلى مناطق التماس مع الأكراد في حلب والرقة، من أجل قتالهم.

وفي رسالة إلى الفصائل المعارضة في إدلب، قال فراس طلاس: “بلا عنتريات”، في إشارة إلى عدم مقدرتهم على مجابهة الحملة المرتقبة لنظام الأسد على المدينة الوحيدة التي لا تزال تحت سيطرة المعارضة بالكامل.

وقال طلاس إن “ترحيل النصرة (هيئة تحرير الشام) إلى مناطق سيطرة المليشيات الكردية هو بمثابة خلق داعش جديدة، ما يمكن أن يسفر عن تحالف جديد يضم الأتراك والنظام في صفوفه، ويوافق فيه الأمريكان على بيع المليشيات الكردية وإعادة كل مناطق سيطرتها إلى النظام”، بحسب وصفه.

وكان طلاس خرج في تسجيل مشابه قبل شهور، تحدث فيه عن بدئه في مبادرة تهدف إلى ضغط الفعاليات المدنية في مناطق المعارضة على فصائل المعارضة، لتسليمها إلى إدارات مدنية تحت سلطة قاعدة “حميميم” الروسية، وبدأ ذلك من مسقط رأسه في الرستن بمحافظة حمص.

يذكر أن فراس طلاس، نجل وزير الدفاع السابق مصطفى طلاس، اعتقل عدة شهور في الإمارات العام الماضي، على خلفية متعلقة بارتباطه بشركة “لافارج” الفرنسية المتهمة بتقديم الدعم المالي لتنظيم الدولة مقابل حماية مصالحها في صحراء سوريا، في حين ذكرت تقارير أخرى أن طلاس الذي يترأس تيار “الوعد” اعتقل في الإمارات بسبب تزوير جواز سفر.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

فراس طلاس: هذا مصير إدلب (تسجيل)

هيومن فويس نشرت صحيفة سورية معارضة، تسجيلا مثيرا لرجل الأعمال البارز، فراس مصطفى طلاس، يتحدث فيه عن مصير إدلب. وقال طلاس في التسجيل إن الفصائل المسلحة لن تصمد كثيرا، وسيتم تسليم إدلب إلى شرطة عسكرية روسية وتركية. وتابع طلاس أن فصائل "جبهة النصرة، والحزب الإسلامي التركستاني، وجند الأقصى"، سيتم إرسالهم إلى مناطق التماس مع الأكراد في حلب والرقة، من أجل قتالهم. وفي رسالة إلى الفصائل المعارضة في إدلب، قال فراس طلاس: "بلا عنتريات"، في إشارة إلى عدم مقدرتهم على مجابهة الحملة المرتقبة لنظام الأسد على المدينة الوحيدة التي لا تزال تحت سيطرة المعارضة بالكامل. وقال طلاس إن "ترحيل النصرة (هيئة

Send this to a friend