هيومن فويس

تواصلت الاحتجاجات الشعبية في مختلف المدن الإيرانية ضد تدهور الأزمة الاقتصادية وانهيار قيمة عملة البلاد، عشية بدء العقوبات الأمريكية المشددة.

وأفاد موقع قناة بي بي سي الناطق بالفارسية، أن شرارة الاحتجاجات وصلت إلى مدينة قُم جنوبي طهران حيث تقع حوزة قم الشيعية، وردد المتظاهرون هتافات حادة ضد النظام والمرشد الأعلى الإيراني.

وأضاف أن المحتجين في قم هتفوا «الموت لحزب الله» و«خامنـــئي! عليك أن ترحـــل» و«المـــوت للديكتاتور». واجتاحت المظاهرات الشوارع المركزية للعاصمة الإيرانية، فضلاً عن باقي المدن الكبرى في البلاد.

وعلى صعيد آخر، أعلنت وكالة «إرنا» للأنباء الرسمية الإيرانية أن السعودية منحت تأشيرة الدخول لمشرف مكتب رعاية المصالح الإيرانية.
وأضافت أن المملكة العربية السعودية وافقت على منح تأشيرة دخول للمشرف على مكتب رعاية المصالح الإيرانية وموظفي المكتب.
وبموافقة السعودية سيكون محمد علي بك، الرئيس الحالي لدائرة سلطنة عمان واليمن في وزارة الخارجية الإيرانية، مشرفاً على مكتب رعاية المصالح الإيرانية في جدة.
ويرى المراقبون أن منح التأشيرة هذه يمثل خطوة دبلوماسية إيجابية في العلاقات بين طهران والرياض. ويذكر أن العلاقات الدبلوماسية بين البلدين قطعت منذ تشرين الثاني/ نوفمبر 2015 وذلك بعد الهجوم على السفارة السعودية في طهران وقنصليتها في مشهد شمال شرقي البلاد. القدس العربي

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

"قم" الإيراني" تشتعل.. "الموت لخامنئي ولحزب الله"

هيومن فويس تواصلت الاحتجاجات الشعبية في مختلف المدن الإيرانية ضد تدهور الأزمة الاقتصادية وانهيار قيمة عملة البلاد، عشية بدء العقوبات الأمريكية المشددة. وأفاد موقع قناة بي بي سي الناطق بالفارسية، أن شرارة الاحتجاجات وصلت إلى مدينة قُم جنوبي طهران حيث تقع حوزة قم الشيعية، وردد المتظاهرون هتافات حادة ضد النظام والمرشد الأعلى الإيراني. وأضاف أن المحتجين في قم هتفوا «الموت لحزب الله» و«خامنـــئي! عليك أن ترحـــل» و«المـــوت للديكتاتور». واجتاحت المظاهرات الشوارع المركزية للعاصمة الإيرانية، فضلاً عن باقي المدن الكبرى في البلاد. وعلى صعيد آخر، أعلنت وكالة «إرنا» للأنباء الرسمية الإيرانية أن السعودية منحت تأشيرة الدخول لمشرف مكتب رعاية المصالح الإيرانية.

Send this to a friend