هيومن فويس

طالب القائد العام لفصيل “جيش العزة” التابع للجيش السوري الحر، الرائد جميل الصالح، بعدم “الكذب على الناس ونشر الشائعات” بشأن مصير إدلب.

وكتب “الصالح” على حسابه بـ”تويتر”: “يكفي إشاعات وكذبًا على الناس، الحرب قادمة إلى الشمال فتجهزوا لها، هذه الحرب إما غالب أو مغلوب ولا حلول وسط فيها”، مذيلًا تغريدته بـ”لا غالب إلا الله”.

وتطابق حديث قائد “جيش العزة” مع ما نشره المتحدث العسكري باسم حركة “نور الدين الزنكي” المنضوية في “جبهة تحرير سوريا” النقيب عبد السلام عبد الرزاق، بشأن حتمية المعركة مع النظام في إدلب.

وكان أمين سر وعضو مجلس الشعب التابع لـ”نظام الأسد”، خالد العبود، قال في حوارٍ مع قناة “الإخبارية” السورية، التابعة للنظام: إن “إدلب ستنهار بشكلٍ سريعٍ، وستبدأ قريبًا المعركة، وسنذهب إلى إدلب كما سبقتها درعا”.

 وكان القيادي في الجيش السوري الحر بدرعا، أبو علي محاميد، قال: إن “الوفد الروسي نصح المفاوضين بعدم خروج فصائل الجيش الحر الرافضة للاتفاق إلى إدلب”.

وأضاف “محاميد” في تسجيلٍ صوتيّ، إن الروس نصحوهم بعدم الذهاب إلى تلك “المحرقة” في إدلب، لأن العملية العسكرية ستبدأ في شهر سبتمبر/أيلول القادم. وفق مانقلته الدرر الشامية.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

قائد "جيش العزة": يكفي كذبًا على الناس بشأن إدلب

هيومن فويس طالب القائد العام لفصيل "جيش العزة" التابع للجيش السوري الحر، الرائد جميل الصالح، بعدم "الكذب على الناس ونشر الشائعات" بشأن مصير إدلب. وكتب "الصالح" على حسابه بـ"تويتر": "يكفي إشاعات وكذبًا على الناس، الحرب قادمة إلى الشمال فتجهزوا لها، هذه الحرب إما غالب أو مغلوب ولا حلول وسط فيها"، مذيلًا تغريدته بـ"لا غالب إلا الله". وتطابق حديث قائد "جيش العزة" مع ما نشره المتحدث العسكري باسم حركة "نور الدين الزنكي" المنضوية في "جبهة تحرير سوريا" النقيب عبد السلام عبد الرزاق، بشأن حتمية المعركة مع النظام في إدلب. وكان أمين سر وعضو مجلس الشعب التابع لـ"نظام الأسد"، خالد العبود، قال في حوارٍ

Send this to a friend