هيومن فويس

قال موقع “ديبكا” الاستخباراتي نقلا عن ضباط في جيش الاحتلال الإسرائيلي: إن نحو 82% من الوحدات العسكرية التي تتقدم باتجاه الحدود مع الجولان المحتل، خلال الهجوم الذي تشنه قوات النظام ضد فصائل المعارضة السورية في جنوب سوريا، هي “ميليشيات شيعية”.

وأوضح الموقع، بأن الضباط المتمركزين في هضبة الجولان المحتل، أكّدوا سيطرة قوات النظام وحلفاءه على قرية “الحرة” بريف درعا، وبسيطرة قوات النظام وميليشيا “حزب الله” على القرية، الواقعة على “تلة استراتيجية”، أصبح بإمكانهم ليس مهاجمة كل مناطق الجولان فحسب، بل أيضا الوصول إلى منطقة “الجليل الأعلى” ومدن وقرى إسرائيلية على ساحل البحر الأبيض المتوسط مثل “نهاريا”.

وأردف، بينما كان القادة الإسرائيليون منشغلين في الجنوب عند قطاع غزة، واصل النظام وحلفاءه التقدم على مقاتلي المعارضة في منطقة القنيطرة، ووصلوا إلى نقطة تبعد 4 كلم فقط عن الحدود.

ووفقاً للموقع اليهودي فإن الحكومة الإسرائيلية تتجاهل التطورات في الجبهة الشمالية بالجولان، لانشغالها بالإعداد لعملية عسكرية شاملة في قطاع غزة.

وتصاعدت حدة التصريحات الإسرائيلية، الرافضة لتقدم الميليشيات الإيرانية إلى حدود الأراضي المحتلة، في وقت تراقب “إسرائيل” تقدم قوات الأسد الذي تم بحسب مراقبين ضمن صفقة دولية “روسية أمريكية إسرائيلية” في الجنوب السوري، مع تهديدات بين الحين والآخر وتأهب مستمر لقواتها في المنطقة.
المصدر: إرم نيوز + بلدي نيوز

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

%82 من القوات على حدود "إسرائيل"..شيعية

هيومن فويس قال موقع "ديبكا" الاستخباراتي نقلا عن ضباط في جيش الاحتلال الإسرائيلي: إن نحو 82% من الوحدات العسكرية التي تتقدم باتجاه الحدود مع الجولان المحتل، خلال الهجوم الذي تشنه قوات النظام ضد فصائل المعارضة السورية في جنوب سوريا، هي "ميليشيات شيعية". وأوضح الموقع، بأن الضباط المتمركزين في هضبة الجولان المحتل، أكّدوا سيطرة قوات النظام وحلفاءه على قرية "الحرة" بريف درعا، وبسيطرة قوات النظام وميليشيا "حزب الله" على القرية، الواقعة على "تلة استراتيجية"، أصبح بإمكانهم ليس مهاجمة كل مناطق الجولان فحسب، بل أيضا الوصول إلى منطقة "الجليل الأعلى" ومدن وقرى إسرائيلية على ساحل البحر الأبيض المتوسط مثل "نهاريا". وأردف، بينما

Send this to a friend